×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

روسيا تجدد دعمها للتطلعات المشروعة للشعب المصري

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة التأكيد على موقف بلاده الداعم للتطلعات المشروعة للشعب المصري في إطار عملية تغيير ديمقراطية.

وذكرت وزارة الخارجية الروسية في بيان أن لافروف تحدث إلى نظيره المصري محمد عمرو في اتصال هاتفي أجراه الجانب المصري، حيث "أعاد التأكيد على موقف روسيا المبدئي والمتماسك، الذي يدعم التطلعات المشروعة للشعب المصري بحياة أفضل في إطار عملية تغيير ديمقراطية وحرة".

وأمل الوزير الروسي في الوقت نفسه بأن يتم حل الخلافات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في مصر من دون عنف "في إطار حوار وطني يأخذ في الاعتبار مصالح جميع الفئات الاجتماعية والدينية في البلاد"، داعياً إلى أن تمتنع جميع الأطراف عن استخدام القوة.

وشدد الجانبان على ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية وتطويرها ومواصلة التعاون.

من جانبه شدد عمرو على أن الإطاحة بالرئيس محمد مرسي جرت بإرادة الشعب المصري وفي سياق التظاهرات الحاشدة في الأيام الماضية وبدعم من القوات المسلحة، مشيراً إلى أن القيادة المؤقتة تنوي الإعلان عن خطة تحرك واضحة لاستئناف العملية السياسية.

وكانت وزارة الخارجية الروسية دعت في وقت سابق اليوم الجمعة كافة القوى السياسية المصرية الى ضبط النفس، وأعربت عن استعدادها لمواصلة التعاون مع القاهرة وتوسيعه.

وذكرت وسائل إعلام روسية ان المتحدث باسم وزارة الخارجية الكسندر لوكاشيفيتش دعا كافة الأطراف المصرية الى التحلي بالحكمة وحل القضايا المعقدة بأسلوب ديمقراطي.

وأضاف المتحدث "كانت ولا تزال لدينا علاقات تاريخية وثيقة في مختلف المجالات مع مصر، صمدت أمام اختبار الزمن. ونحن على استعداد لمواصلة تعاوننا وتوسيعه".

وكانت القوات المسلّحة المصرية أعلنت مساء الأربعاء تعطيل العمل بالدستور بشكل مؤقت، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وتولي رئيس المحكمة الدستورية العليا شؤون البلاد، وقالت إنها قرارات أتت استجابة لمطالب الشعب.

وأدَّى رئيس المحكمة المستشار عدلي منصور الخميس اليمين الدستورية رئيساً مؤقتاً لمصر، فيما يواصل مئات الآلاف من المصريين احتفالاتهم برحيل الرئيس محمد مرسي وبتولي الرئيس الجديد، حيث يحتشدون بميدان التحرير في وسط القاهرة وبعدة ميادين في المحافظات، فيما وجهت دعوات لتظاهرات حاشدة اليوم تأييداً للجيش والرئيس الجديد.

 

×