مقتل اربع فتيات وشرطية في جنوب افغانستان

اعلن مسؤولون افغان ان انفجار قنبلة ادى الى مقتل اربع فتيات افغانيات خلال حفل زفاف، محملة متمردي طالبان مسؤولية الهجوم الذي كان يستهدف موظفين حكوميين في الحفل في جنوب افغانستان حيث قتل مسلحون واحدة من النساء القليلات اللواتي يعملن مع الشرطة.

وقتلت الفتيات اللواتي تتراوح اعمارهن بين سبع سنوات و12 عاما في انفجار عبوة يدوية الصنع عندما كانوا يجلبون المياه من نهر خلال حفل في ولاية هلمند جنوب البلاد.

وقال المسؤول في ادارة الولاية عمر زواك لوكالة فرانس برس ان "الاطفال كانوا في حفل زفاف وذهبوا لجلب المياه عندما انفجرت عبوة يدوية الصنع في ممر".

واضاف ان مقاتلي "طالبان قد يكونوا زرعوا القنبلة لتصيب موظفين في الحكومة المحلية كانوا يحضرون الحفل لكنها قتلت اطفالا ابرياء".

واكد الضابط الكبير في الشرطة اسماعيل هوتاك وقوع الانفجار بالقرب من لشكركاه كبرى مدن الولاية وتحدث عن الحصيلة نفسها.

وقال ان "اربع فتيات قتلن وجثة احداهن مزقت بالكامل".

من جهة اخرى، قال زواك ان اللفتنانت اسلام بيبي (37 عاما) التي كانت واحدة من النساء الضابطات في الشرطة في منطقة هلمند المحافظة جدا قتلت "برصاص مسلحين بينما كانت متوجهة الى عملها بالسيارة".

واضاف "انها توفيت متأثرة بجروحها في المستشفى"، مشيرا الى ان ابنها الذي كان يقود السيارة جرح.

وكانت بيبي وهي ام لثلاثة اولاد تعد نموذجا لتحرر المرأة ورمز التقدم الذي احرز في هذا المجال منذ سقوط نظام طالبان في 2001. لكن هذا التقدم يبقى هشا قبل عام ونصف العام من انسحاب قوات حلف شمال الاطلسي التي تدعم حكومة كابول في مواجهة طالبان.

وقد لجأت بيبي الى ايران ثم التحقت بالشرطة قبل تسعة اعوام. وكانت الاعلى رتبة في شرطة هلمند احد معاقل طالبان وواحدة من اكثر مناطق افغانستان اضطرابا.

وقد روت لوسائل اعلام اجنبية هذه السنة انها تواجه تهديدات بما في ذلك من عائلتها التي تعارض خدمتها في الشرطة المستهدفة باستمرار من قبل طالبان.

وقتل عدد من النسوة المسؤولات في قوات الامن او الادارة المحلية في السنوات الاخيرة في افغانستان خصوصا في الولايات التي تضم وجودا قويا للمتمردين.

 

×