×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

واشنطن تنتقد خطاب مرسي الأخير وتدعوه للاستجابة إلى مطالب شعبه

انتقدت وزارة الخارجية الأميركية الخطاب الأخير الذي وجّهه الرئيس المصري، محمد مرسي، الى شعبه، ودعته إلى اتخاذ خطوات إضافية للاستجابة إلى مطالب الشعب.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، جين بساكي، في مؤتمر صحفي، إن واشنطن "شعرت بأن خطاب مرسي لم يأتِ على ذكر خطوات مهمة ومعينة" يستجيب فيها لمطالب شعبه، معربة عن أسفها لعدم تضمن خطابه بهذهه الخطوات، معتبرة أن "عليه القيام بالمزيد".

غير أن بساكي أشارت إلى أن انتقاد مرسي لا يعكس قراراً أميركياً بدعم المعارضة أو الجيش المصريين، وقالت "لم نقف إلى جانب أي فريق، ولا نعتزم القيام بذلك".

وأقرّت بأن لا انتقادات لديها لتوجهها إلى الجيش المصري، رغم إعطاء الجيش مهلة 48 ساعة إلى القيادة للقوى السياسية في البلاد للتوافق قبل أن تبادر هي الى وضع "خارطة مستقبل".

ورفضت بساكي تفصيل الخطوات المعينة التي تتمنى الولايات المتحدة على مرسي اتخاذها، ما خلا دعوته إلى تجنّب العنف.

غير أنها أعربت عن رفضها لمزاعم أطلقها عدة متظاهرين مصريين تفيد بأن السفيرة الأميركية في القاهرة، آن بيترسون، تقف إلى جانب الحكومة ضد المعارضة.

وعلقت بساكي على كلمات أدلت بها بيترسون منذ أسبوعين قالت فيها إنها وواشنطن "تشككان بشكل كبير" في احتمال خلق المظاهرات تغييراً إيجابياً في مصر، وقالت إن الخطاب الكامل لبيترسون يظهر أنها لا تعبّر عن تفضيل أميركي للحكومة المصرية.

وأضافت "لا زلنا ندعم حق كل الشعب في التجمّع، والتعبير عن نفسهم، بشكل سلمي".

 

×