7 قتلى في اعتداء استهدف شركة مرتبطة بالحلف الاطلسي في كابول

اوقع اعتداء انتحاري بسيارة مفخخة استهدف صباح الثلاثاء في كابول شركة نقل اجنبية تعمل مع قوة حلف شمال الاطلسي في افغانستان (ايساف) سبعة قتلى على الاقل، حسب حصيلة للشرطة.

وقال قائد شرطة كابول محمد ايوب سالانغي لوكالة فرانس برس ان "أربعة حراس نباليين وحارس افغاني واثنين من المدنيين الافغان" قتلوا في الهجوم، واوضح ان المهاجمين الثلاثة قتلوا ايضا.

واضافت الشرطة ان بين ثلاثة او اربعة اشخاص اصيبوا بجروح.

وصرح محمد داود امين مساعد قائد شرطة كابول ان الهجوم الذي وقع قرابة الساعة 04:30 (منتصف الليل تغ) "استهدف شركة للنقل اللوجستي تعمل مع القوات الدولية".

وبحسب المعلومات الاولية، انفجرت شاحنة محشوة بالمتفجرات امام مدخل مجمع صناعي مما اسفر عن حفرة عميقة. وتلى الانفجار مواجهات وتبادل لاطلاق النار بين الحراس واثنين او ثلاثة من الانتحاريين طيلة اربعين دقيقة تقريبا، بحسب قائد الشرطة.

وارتفعت سحابة كثيفة من الدخان الاسود فوق مكان الانفجار الذي ادى الى انهيار جزء كامل من مدخل المبنى، بحسب مصور لفرانس برس. وكان رجل مسن اصيب بجروح في الوجه، يلف راسه بضمادات.

وتعمل عدة شركات اجنبية مع القوات الدولية في افغانستان.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء قبل ظهر الثلاثاء، الا ان مقاتلي حركة طالبان غالبا ما ينفذون عمليات انتحارية في العاصمة الافغانية.

والاثنين، قتل رجل كان يرتدي سترة ناسفة تحت زي للجيش بايدي قوات الامن بالقرب من مقر الاستخبارات في وسط كابول.

وقبل اسبوع، ادى هجوم ضد القصر الرئاسي ومقر وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية "سي آي ايه" في كابول الى مقتل ثلاثة حراس افغان.

وفتحت حركة طالبان مكتبا سياسيا في الدوحة في 18 يونيو واعلنت انها تريد التوصل الى تسوية للنزاع المستمر منذ 12 عاما في افغانستان.

الا ان فتح المكتب لم يؤد الى بدء اي حوار في هذه المرحلة، لان حركة طالبان اكدت ان لا نية لديها في وقت هجماتها ضد الحكومة في كابول وقوات الحلف الاطلسي.