مرسي يجتمع مع وزير الدفاع ورئيس الوزراء.. وجماعة الإخوان ترفض بيان الجيش

قال ياسر حمزة العضو القيادي في حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الاخوان المسلمين اليوم الاثنين إن "الجميع" يرفضون بيانا أصدرته القوات المسلحة وحدد مهلة للقوى السياسية 48 ساعة للاتفاق على مخرج من الأزمة التي تعصف بمصر حاليا.

وقال حمزة وهو عضو اللجنة القانونية بحزب الحرية والعدالة لقناة الجزيرة مباشر مصر التلفزيونية "الجميع يرفض بيان القوات المسلحة. الحلول ستكون في إطار الدستور."

وأضاف "انتهى عصر الانقلابات العسكرية. هذا لن يحدث ولن تستطيع قوة في مصر أن تغامر بمستقبل هذا البلد."

وعلى صعيد متصل قال العضو القيادي بحزب النور السلفي المصري خالد علم الدين إن بيانا أصدره الجيش اليوم الاثنين يمنح السياسيين مهلة أخيرة لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد يحتاج لمزيد من الشرح.

وقال لبوابة الأهرام الإلكترونية إن البيان "به قدر من الغموض ويحتاج مزيدا من التفسير".

وقام عدد من المتظاهرين مساء اليوم باشعال النيران في المقر الرئيس لحزب الوسط بمنطقة المقطم بالقاهرة فيما حضرت قوات الدفاع المدني في محاولة للسيطرة على النيران التي تصاعدت السنتها للأدوار العليا من المقر.

ويأتي ذلك في وقت تجمهر فيه العشرات مرددين هتافات تطالب باسقاط النظام وتندد بكل من تحالف مع جماعة الاخوان المسلمين خلال الفترة الماضية من بينهم حزب الوسط.

وقال الجيش في البيان الذي صدر غداة تظاهر ملايين المصريين للمطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة إنه سيعلن خارطة طريق للمستقبل إذا لم تتحقق مطالب الشعب خلال 48 ساعة.

وأضاف علم الدين "لدينا تخوفات من عودة الجيش مرة أخرى في الصورة بشكل كبير."

في حين نقلت قناة الجزيرة مباشر مصر التلفزيونية قول أسرة الرجل الثاني في جماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر إن أفرادا من الشرطة أطلقوا النار على منزلها بحي مدينة نصر في شرق القاهرة لكن مصدرا أمنيا نفى الزعم.

ونقلت وكالة رويترز ان الصفحة الرسمية للرئيس المصري محمد مرسي على فيسبوك قالت: إن مرسي اجتمع مع وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة الفريق أول عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء هشام قنديل.

وقبل ما أذاعته قناة الجزيرة مباشر مصر قال سعد نجل القيادي الإخواني في صفحته على تويتر "الشرطة تحت البيت عندنا بتعمل نمرة علينا وبتضرب علينا نار."

ونقلت الجزيرة مباشر مصر التي تتبع شبكة الجزيرة القطرية نفي المصدر الأمني إطلاف النار على منزل النأئب الأول للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين.

من جهة اخرى قالت مصادر أمنية إن الجيش المصري ألقى القبض اليوم الاثنين على 15 من حراس العضو القيادي في جماعة الإخوان المسلمين خيرت الشاطر.

ومن جهتها رفضت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) التكهن بما قد يحدث في مصر خلال الساعات الثماني والاربعين القادمة وقالت انها ما زالت تدرس بيان الجيش المصري الذي حدد موعدا نهائيا للقوى السياسية للاتفاق على خارطة طريق لمستقبل البلاد.

وقال المتحدث باسم الوزارة جورج ليتل للصحفيين "نحن في عملية دراسة البيان. لسنا متأكدين تماما مما سيحدث بطريقة او اخرى خلال الساعات الثماني والاربعين القادمة.. لذلك لن أقدم على اي نوع من التكهن.

"لكن سأقول اننا داعمون.. مثلما قال الرئيس (الامريكي).. للانتقال الديمقراطي في مصر وهذه العملية تستلزم تنازلا من جانب كل طرف. ونأمل ان يجد جميع المصريين طريقا للعمل بسلام لمعالجة المشاكل التي تعترض البلاد."

 

×