قتيلان احدهما امريكي وأكثر من مئة مصاب والأزهر يحذر من "حرب أهلية" بمصر

قتل شخصان أحدهما أمريكي وأصيب أكثر من مئة في اشتباكات وقعت اليوم الجمعة بين مؤيدين ومعارضين للرئيس المصري محمد مرسي في حين حذر الأزهر الشريف من "حرب أهلية" إذا استمر الاستقطاب السياسي الحاد في البلاد.

ووقعت الاشتباكات في ثلاث مدن بينها الإسكندرية التي تطل على البحر المتوسط قبل يومين من مظاهرات حاشدة دعا لها المعارضون لإجبار مرسي على التنحي.

ودعا الأزهر في بيان نشر اليوم في وسائل إعلام إلى الهدوء بعد مقتل خمسة أشخاص أغلبهم أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وقال مدير أمن الإسكندرية اللواء أمين عز الدين إن أحد القتيلين رجل مجهول الهوية أصابه طلق ناري في الرأس خلال اشتباكات أمام المقر الرئيسي لجماعة الإخوان في المدينة وإنه توفي متأثرا بإصابته.

وأضاف أن القتيل الآخر أمريكي أصيب بطعنة نافذة في الصدر تسببت في وفاته بمستشفى عسكري في المدينة. وقال مسؤولون أمنيون آخرون إن الأمريكي كان يلتقط صورا للأحداث حين هاجمه متظاهرون.

وسيطر المعارضون بعد الاشتباكات على مقر جماعة الإخوان وألقوا محتوياته في الشارع وأضرموا فيها النار وسط هتافات بسقوط حكم المرشد في إشارة إلى المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع.

ويقول سياسيون ونشطون معارضون إن بديع يوجه سياسات مرسي لمصلحة جماعة الإخوان المسلمين دون الليبراليين واليساريين الذين بدأوا الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك مطلع عام 2011 قبل أن ينضم إليها الإخوان وإسلاميون آخرون.

وقالت مصادر في مديرية الصحة لمحافظة الإسكندرية إن 70 من مؤيدي ومعارضي مرسي أصيبوا بالإضافة إلى تسعة من رجال الشرطة بينهم وكيل الأمن المركزي بالمحافظة اللواء أحمد سعيد.

وقال مصدر إن أغلب المصابين سقطوا بطلقات الخرطوش. وقال مصدر في مستشفى جامعة الإسكندرية إن خمسة وصلوا إلى المستشفى مصابين بالذخيرة الحية.

ويقول المعارضون الذين دعوا لمظاهرات 30 يونيو حزيران إن الرئيس الذي انتخبوه قبل عام فشل في تحقيق أهداف الثورة التي أطاحت بسلفه حسني مبارك والتي جسدها الشعار "عيش (خبز).. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية".
ويأمل المعارضون في نزول الملاين إلى الشوارع يوم الأحد.

وقال شهود في مدينة شبراخيت بمحافظة البحيرة التي تجاور الإسكندرية إن 25 أصيبوا بينهم ستة من أعضاء جماعة الإخوان في اشتباكات خارج مقر الجماعة بالمدينة. وقال شاهد إن المعارضين اقتحموا المقر وأشعلوا فيه النار.

وقالت مصادر صحية إن 21 أصيبوا في اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين في مدينة أجا بمحافظة الدقهلية بدلتا النيل أغلبهم بطلقات الخرطوش وإن النار أشعلت خلال الاشتباكات في مقر حزب الحرية والعدالة بالمدينة.

ويخشى مصريون اندلاع حرب شوارع بين الإسلاميين الذين قالوا إنهم لن يسمحوا بالإطاحة بمرسي ومعارضيهم الذين قالوا إنهم سينزلون بأعداد غفيرة إلى الشوارع بعد عصر الأحد.

وقال الدكتور حسن الشافعى رئيس المكتب الفنى لمشيخة الأزهر وكبير مستشارى شيخ الأزهر في بيان "يجب اليقظة حتى لا ننزلق إلى حرب أهلية لا تفرق بين موالاة ومعارضة ولا ينفعنا الندم حين ذلك."

وأدان بيان الأزهر "العصابات الإجرامية التى تسببت فى سقوط ضحايا ومصابين من شباب مصر الطاهر."

ويشير البيان فيما يبدو إلى من يقول أعضاء قياديون في جماعة الإخوان المسلمين إنهم بلطجية يؤجرهم موالون لمبارك.

وحث الأزهر الذي عادة ما يحتفظ بمسافة بينه وبين المؤسسة السياسية معارضي الرئيس على قبول دعوة وجهها لهم للحوار بدلا من المضي قدما في احتجاجات يوم الأحد.

وقال الشافعي "تعتبر فرصة جديدة ينبغي انتهازها لصالح الوطن بدلا من الإصرار على المواجهة والصدام."

لكن عشرات الألوف من المؤيدين والمعارضين نزلوا إلى الشوارع اليوم في القاهرة وأكثر من 20 مدينة أخرى دفاعا عن موقفين متعارضين.

وكان زعماء المعارضة رفضوا دعوة مرسي التي وجهها في كلمة إلى الشعب مساء الأربعاء قائلين إنها تكرار لمقترحات سابقة قالوا إنها لم تؤد إلى شيء لأن الإخوان المسلمين يرفضون تخفيف قبضتهم على السلطة.

واحتشد عشرات الألوف من مؤيدي مرسي معظمهم من الإسلاميين في ميدان مسجد رابعة العدوية في شرق القاهرة وفي شوارع تؤدي إليه ونصب البعض منهم عشرات الخيام قائلين إنهم سيعتصمون إلى يوم الأحد.

ويبعد مسجد رابعة العدوية كيلومترات عن قصر الرئاسة الذي بدأ معارضون اعتصاما أمام أحد أبوابه قائلين إنهم لن يفضوا الاعتصام قبل أن يتنحى مرسي.

وفي الأسابيع الماضية أقيمت تحصينات حول القصر الذي هوجم عدة مرات من قبل بالزجاجات الحارقة والحجارة.

واحتشد ألوف المعارضين اليوم في ميدان التحرير بوسط القاهرة الذي شهد اندلاع ثورة 2011. كما احتشد عشرات الألوف من المعارضين في محافظات دمياط والبحيرة والغربية والمنيا والإسكندرية.

وقال شهود عيان إن معارضين في مدينة بسيون بمحافظة الغربية في دلتا النيل حطموا واجهة مقر حزب الحرية والعدالة في المدينة اليوم.

وقالت مصادر أمنية وشهود عيان إن مئات المعارضين اقتحموا مقر جماعة الإخوان المسلمين في مدينة بلطيم بمحافظة كفر الشيخ بدلتا النيل وأتلفوا محتوياته وحرقوا اللافتات الخاصة به.

وقال خطيب الجمعة في مسجد رابعة العدوية "نحذر من التمرد على الشرعية وجئنا لنقول الشرعية خط أحمر لأن الذي لن يحترم الشرعية اليوم لن تكون له شرعية غدا."

ويتظاهر مؤيدو مرسي حول المسجد تحت شعار "الشرعية خط أحمر".

وقال عاصم عبد الماجد العضو القيادي في الجماعة الإسلامية التي نبذت العنف قبل سنوات والمتحالفة مع جماعة الإخوان مخاطبا حشد الإسلاميين إن مظاهرات 30 يونيو "مكيدة" دبرها "عملاء وخونة". وأضاف أنهم "وضعوا رقابهم تحت المقصلة ولا بد أن ندوس الآن على السكين."

لكن مفتي جماعة الإخوان المسلمين عبد الرحمن البر قال موجها كلامه للمعارضين "لا تتصوروا أبدا أن طريق الاستعانة بالبلطجية يمكن أن يقدمكم لشيء. لن يكون على الإطلاق."

وأضاف "الطريق الوحيد هو أن نجلس معا وننظر إلى هذا الوطن العظيم ونحمله فوق رؤوسنا."

وفي المقابل وجه خطيب الجمعة في التحرير الشيخ محمد عبد الله الذي ينتمي لمجموعة من الأزهريين تطالب بدولة مدنية انتقادات عنيفة لجماعة الإخوان المسلمين متهما إياها بالفشل في إدارة مصر.

وقال "لو اجتمعت جميع أجهزة مخابرات العالم لكي يسقطوا الإخوان بهذه الصورة وبهذه السرعة (لفشلوا) لكن أراد الله أن يسقطوا أنفسهم بأنفسهم."

وحرص منظمو مسيرة لمعارضين في القاهرة شارك فيها نحو ألف شخص على أن يكون هتافها الوحيد "ارحل". وفي شوارع مرت بها المسيرة خرج لمؤازرتهم عاملون وأصحاب متاجر شاركوهم هتافهم.

وفي بيان صدر في نيويورك دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون طرفي الأزمة في مصر إلى الحوار والابتعاد عن انتهاج العنف. ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم "إسهامات كبيرة لمصلحة جميع المصريين."