×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

اخلاء مقر منظمة غير حكومية روسية في موسكو بالقوة وضرب رؤسائها

قام عشرات الرجال بينهم شرطيون روس بطرد اعضاء منظمة حقوقية روسية من مقرها في موسكو ليلا، وعمدوا خصوصا الى ضرب رئيس المنظمة وزعيم حزب معارض، وفق ما افاد الاخيران.

وقال ليف بونومارييف (71 عاما) رئيس المنظمة واسمها "من اجل حقوق الانسان" لوكالة فرانس برس "لقد قاموا بركلي وجري على الارض ثم رموني خارجا"، مشيرا الى انه تلقى الاسعافات الطبية اللازمة.

وقدم حوالى 30 رجلا يرتدون ملابس سوداء هم على ما يبدو عناصر من جهاز امني خاص، الجمعة الى مكاتب المنظمة الحقوقية يرافقهم شرطيون مؤكدين ان لديهم تفويضا من بلدية موسكو مالكة المقر، لاخلاء المكان.

واشار بونومارييف الى ان هؤلاء العناصر لم يشهروا اي وثيقة قانونية تبرر اخلاء العقار.

وانتهت العملية صباحا في مكاتب المنظمة حيث بقي بضعة اشخاص هم ناشطون في المنظمة وبونومارييف وزعيم حزب يابلوكو المعارض سيرغي ميتروخلين.

واكد ميتروخلين الذي تعرض بدوره للضرب خلال العملية ان عناصر من جهاز الامن الفدرالي الروسي كانوا يشرفون على العملية واتهم سلطات البلاد بانها اعطت الامر باخلاء مقر المنظمة غير الحكومية.

وقال لفرانس برس "انا واثق بانه امر صادر من اعلى المستويات"، مضيفا "بلدية موسكو لم تفعل سوى تنفيذ هذا الامر. لقد تصرفوا بعنف متعمد".

واشار بونومارييف وميتروخين الى انه بعد طردهما، تم تغيير مفاتيح المقر.

واوضح بونومارييف انه في نزاع قضائي منذ اشهر مع بلدية موسكو.

واكدت المسؤولة في بلدية موسكو ايكاترينا سولوفييفا ان حق استثمار المنظمة للمقر انتهى نهاية يناير.

واصيب ميتروخين بجروح طفيفة عند رميه من على سلالم المقر.

وابدى السفير الاميركي في موسكو مايكل ماكفول قلقه ازاء هذه الحادثة. وكتب على تويتر ان ما حصل في مقر المنظمة الحقوقية يشكل "مثالا جديدا على الترهيب الممارس بحق المجتمع المدني".

وتعرضت المنظمات غير الحكومية لحملة كبيرة من المداهمات وعمليات التفتيش منذ اعتماد قانون العام الماضي يصف هذه المنظمات بانها "عميلة للخارج" في حال كانت تتلقى تمويلا خارجيا ولو جزئيا وفي حال تم اعتبار نشاطها "سياسيا".

 

×