×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

هولاند يزور قطر والاردن في نهاية الاسبوع

يتوجه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في نهاية هذا الاسبوع الى قطر والاردن في جولة تطغي عليها العلاقات الاقتصادية الثنائية والنزاع في سوريا، في الوقت الذي لا تزال فيه القوى العظمى عاجزة عن التوصل الى اتفاق حول كيفية الخروج من الازمة.

وتتزامن زيارة هولاند السبت الى الدوحة مع انعقاد اجتماع جديد لوزراء خارجية دول "اصدقاء سوريا".

ومن المفترض ان تتباحث كل من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة والمانيا وايطاليا والاردن والسعودية وقطر والامارات وتركيا ومصر في المساعدات التي يمكن تقديمها لدعم المقاتلين المسلحين ضد النظام السوري.

ومطلع الاسبوع، فشلت مجموعة الدول الثماني في التوصل الى اتفاق حول سبل تسريع الخروج من النزاع في سوريا حيث قتل قرابة مئة الف شخص منذ مارس.

وافاد مستشار دبلوماسي فرنسي ان هولاند سيشدد خلال مباحثاته مع امير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني على "تمسكه بالثقة والوضوح والتنسيق" في المساعدة الى المعارضة بينما تعرضت قطر للانتقاد بعد "دعمها لمجموعات سورية معارضة لا تسيطر عليها".

وعلي الصعيد الثنائي، يسعى الرئيس الفرنسي الى تعزيز علاقة "قديمة وقوية" مع قطر التي باتت تلعب دورا دبلوماسيا كبيرا على الساحة العربية.

وسيحتل الشق الاقتصادي حيزا كبيرا من زيارة هولاند اذ سيرافقه وفد من رؤساء كبرى الشركات، كما انه سيلقي كلمة امام منتدى اقتصادي فرنسي قطري مقرر الاحد في الدوحة.

ويرافق هولاند خمسة وزراء هم لوران فابيوس (الخارجية) ومانويل فالس (الداخلية) ونيكول بريك (التجارة الخارجية) وجان ايف لو دريان (الدفاع) وفريدريك كوفيلييه (النقل).

وشدد الاليزيه على انه "مع ان اسلوب هولاند مختلف عن اي ممثل تجاري"، الا ان فرنسا تامل بتحقيق تقدم في عدد من الملفات الكبيرة مثل مشروع اقامة مترو في الدوحة التي تتنافس عليها مجموعة فينشي او مشروع الترامواي في مدينة لوسيل الذي تفاوض فيه شركة الستوم.

الا ان الملف الذي يرتدي "اهمية استراتيجية كبرى" بحسب المحيطين بالرئيس فهو طائرات رافال.

فقد اشارت مصادر حكومية الى ان "قطر صادقت تقنيا" على المقاتلات الفرنسية، موضحة انها تتوقع "من القطريين ان يؤكدوا سريعا التزامهم بالمفاوضات حول رافال وحدها".

وتتنافس هذه المقاتلات التي تصنعها مجموعة داسو افياسيون مع مقاتلات يوروفايتر التي تصنعها بي اي ايه سيستمز وفينميكانيكو واي ايه دي اس.

كما من المفترض ان يتم البت في صندوق مشترك فرنسي قطري لتمويل الشركات المتوسطة والصغيرة ليحل محل مشروع مثير للجدل تقدمت به قطر في 2011 وكان يقوم على استثمار 50 مليون يورو في الضواحي الفرنسي.

ويقوم الصندوق الجديد على شراكة بين صندوق الودائع وهيئة الاستثمار القطرية.

وعلى الصعيد الدبلوماسي، يصل هولاند الى قطر في وقت حساس يستعد فيه الشيخ حمد (61 عاما) بحسب مصادر دبلوماسية متطابقة الى التنحي لصالح نجله الشيخ تميم.

ودعي هولاند خلال زيارته مع شريكته فاليري تريفيلير الى عشاء خاص مساء السبت يحضره الامير وزوجته وولي العهد.

والاحد، من المقرر ان يعقد هولاند في عمان اجتماعا على حدة مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني يليه عشاء عمل وعلى الجدول "القضايا الملحة في المنطقة خصوصا النزاع في سوريا". ويستضيف الاردن 500 الف لاجئ من سوريا.