×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

'هيومن رايتس ووتش' وثقت اعتقالات عشوائية واستهداف مستشفى في تركيا

أعلنت منظمة (هيومن رايتس ووتش) اليوم الثلاثاء، عن توثيق موجة كبرى من الاعتقالات العشوائية في تركيا، بالإضافة إلى هجمات شنتها الشرطة استهدفت مستشفى ومراكز طبية ميدانية.

وأوضحت المنظمة في بيان، أنها "وثقت موجة كبرى من الاعتقالات العشوائية وهجمات من قبل الشرطة كانوا في مناطق تابعة لمستشفى وعلى مستشفى بحد ذاته وعلى عيادات ميدانية".

وقالت الباحثة المسؤولة في الشأن التركي بالمنظمة، إيما سينكلير ويب، إن "هجوم الشرطة على حشد سلمي في منتزه غيزي واستخدام الغاز المسيل للدموع في أماكن ضيقة يظهر استخفافاً خطراً بسلامة، لا بل بحياة المتظاهرين والمارة".

ودعت الحكومة إلى "تغيير تكتيكات الشرطة بشكل ملح وإظهار إشارة واضحة على ضبط النفس".

وأفادت المنظمة بأن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاصات البلاستيكية لطرد المتظاهرين من ميدان تقسيم في اسطنبول ليل السبت – الأحد، وشمل ذلك مناطق يظهر بوضوح أنها عيادات ميدانية.

وقالت إن الشرطة رمت قنابل غاز مسيل للدموع قرب مدخل فندق "ديفان" في تقسيم الذي لجأ إليه المتظاهرين ليخضعوا للعلاج على أيدي أطباء بعد تعرضهم للغاز المسيل للدموع بالمنتزه.

وأشارت (هيومن رايتس ووتش) إلى أن ممثلاً عنها زار المستشفى الألماني قرب تقسيم، حيث أجرى مقابلات مع شهود تحدثوا عن دخول الشرطة إلى حرم المستشفى مرتين وملاحقة متظاهرين، بالإضافة إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه باتجاه مدخل الطوارئ.

كما أعربت المنظمة عن قلقها حيال أنباء عن اعتقال أطباء ومحامين.

وكانت الشرطة التركية اقتحمت متنزه غيزي بميدان تقسيم الذي كان يقيم فيه المحتجون اعتصامهم في اسطنبول ليل السبت، واستخدمت خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع، وعمدت إلى إزالة الخيم التي نصبت فيه، فيما عملت الجرافات على اقتلاع العوائق التي وضعها المحتجون.

 

×