اعتقال العشرات في اسطنبول وأنقرة بمداهمات لمنازلهم ومراكز عملهم

اعتقل قوات الأمن التركية، عشرات الأشخاص خلال مداهمات لمنازلهم وأماكن عملهم في اسطنبول وأنقرة بإطار احتجاجات منتزه غيزي.

وذكرت صحيفة "حريت" اليوم الثلاثاء، أن من بين الأماكن التي تمت مداهمتها صحيفة "آتيليم"، ووكالة "إيتكين" الإخبارية في اسطنبول، مشيرة إلى أنه تم اقتياد الموقوفين إلى مقر الشرطة في شارع فاتان بالمدينة.

وأشارت إلى أن عدد الموقوفين في اسطنبول وحدها بلغ 193 شخصاً، بينهم 22 اتهموا بـ"تنظيم احتجاجات عنيفة ودعوة الناس إلى المشاركة في مظاهرات غير قانونية"، وسيجري التحقيق معهم لمدة 4 أيام.

وذكرت وكالة "دوغان" للأنباء، إن الشرطة في أنقرة داهمت 26 عنواناً، وقالت إن لديها أوامر اعتقال لأشخاص مرطبتين بمظاهرات جرت بالعاصمة دعماً لمحتجي غيزي، ولكنها لم تذكر عدد الذين أوقفوا اليوم.

وقال النائب عن حزب السلام والديمقراطية، في تركيا، سري ثريا أوندر، على حسابه على تويتر إن حوالي 70 شخصاً اعتقلوا اليوم، فيما قالت وكالة أنباء الأناضول إن أعضاء بالحزب الشيوعي اللينيني الماركسي المحظور اعتقلوا في المداهمات.

وكانت الشرطة اقتحمت ليل أمس في ميدان تقسيم بعد أن حدّت من دخول المتظاهرين إليها، واحتجزت 10 أشخاص كانوا من ضمن حوالي 300 شخص تضامنوا مع رجل سمّي لاحقاً بـ"الرجل الواقف" الذي وقف بصمت في الميدان مقابل مركز أتاتورك الثقافي لـ 8 ساعات متواصلة.

وتبيّن لاحقاً أن الرجل هو الفنان المسرحي، أردم غوندوز، ووقف بصمت وهو يحدق بصورة أتاتورك على المركز قبل أن ينضم إليه 300 شخص، وقد غادر عند الثانية صباحاً قبل أن تتدخل الشرطة وتعتقل 10 أشخاص أصرّوا على عدم المغادرة.

وقال غوندوز، إنه احتج ضد الحكومة والإعلام في الوقت نفسه، قائلاً لخدمة "بي بي سي" التركية إن "4 أشخاص قتلوا وأصيب الآلاف ولكن الإعلام للأسف لا يعرض لنا شيئاً".