مقتل عاملين في حملة للتلقيح ضد شلل الاطفال بهجوم مسلح في باكستان

قتل رجلان يعملان في حملة للتلقيح ضد شلل الاطفال في بيشاور شمال غرب باكستان برصاص مسلح يقود دراجة نارية، كما اعلنت شرطة هذا الاقليم الذي يرفض بعض سكانه المحافظين حملات التلقيح.

وقالت الشرطة ان القتيلين رجلان وقد ارداهما الدراج اثناء وجودهما في قرية غادون على بعد 120 كلم شرق بيشاور عاصمة الاقليم الذي يحمل الاسم نفسه والذي انطلقت فيه السبت حملة لتلقيح الاطفال، مشيرة الى ان السلطات كانت عرضت عليهما مواكبة امنية اثناء تنقلهما في القرى لتلقيح الاطفال غير انهما رفضا عرضها.

وفي نهاية ايار/مايو استهدف هجوم مماثل في شمال غرب باكستان ايضا فريقا آخر لتلقيح الاطفال مما اسفر عن مقتل امرأة من العاملين فيه.

وباكستان هي احدى ثلاث دول يستوطنها شلل الاطفال، والدولتان الباقيتان هما افغانستان ونيجيريا. وفي بعض انحاء هذا البلد، ولا سيما في مناطقه الشمالية الغربية التي تعتبر المجتمعات فيها محافظة جدا، يسود لدى البعض اعتقاد بان اللقاح ضد شلل الاطفال يحتوي مواد مستخرجة من مشتقات الخنزير ولدى البعض الاخر اعتقاد بان اللقاح يسبب العقم وان الغرب يريد من ورائه القضاء على ذرية المسلمين.

وكانت حملة تلقيح واسعة ضد شلل الاطفال في باكستان توقفت في اواخر كانون الاول/ديسمبر بعد مقتل تسعة من العاملين في فرق التلقيح في هجمات مماثلة. ولاحقا استأنفت السلطات هذه الحملة بعدما قررت توفير حماية امنية لفرق التلقيح التي تعمل في مناطق تعتبر خطرة عليهم.

 

×