كوريا الشمالية تدعو الجنوب إلى تغيير 'سياسة المواجهة'

استغلت كوريا الشمالية الذكرى الـ13 لإعلان 15 يونيو المشترك بين الكوريتين، لتطالب جارتها الجنوبية بتغيير "سياسة المواجهة" التي تتبعها ضدها.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية "يونهاب" اليوم السبت ان صحيفة "رودونغ سينمون" الصادرة باسم الحزب الحاكم في الشمال نشرت مقالة زعمت فيها ان الرئيسة الكورية الجنوبية الحالية بارك كون هيه لا تختلف أبداً عن سلفها.

وذكرت انه "ما لم تجر القيادات الحاكمة في الجنوب تغييرات أساسية في سياسة المواجهة التي تعتمدها، فلن يتم التوصل أبداً إلى الحوار وتحسين العلاقات بين الشمال والجنوب".

ووجهت اللوم إلى الجنوب في فشل الاتفاق حول عقد محادثات حكومية بين البلدين.

وكانت بيونغ يانغ فاجأت سيول الأسبوع الماضي باقتراح إجراء محادثات حكومية، وقبلت كوريا الجنوبية العرض واتفق الجانبان على عقد محادثات في سيول يوم الأربعاء الماضي إلا ان ذلك لم يحصل نظراً لعدم التوصل إلى اتفاق حول رئاسة الوفدين.

ويذكر ان الكوريتين تحتفلان اليوم بذكرى إعلان 15 يونيو المشترك، الذي أتى في ختام أول قمة جمعت بين كوريا الجنوبية وكوريا الشمالية في العام 2000.

وكان البلدان أقاما احتفالات بهذه المناسبة بعد سنة واحدة من عقد القمة بين الكوريتين في العام 2000 حتى عام 2009 باستثناء العام 2003، وتوقفت الفعاليات بعد الـ2009 إثر بعد تجميد العلاقات بين الكوريتين نتيجة حادثة مقتل السائحة الكورية الجنوبية في منتزه جبل كومكانغ في تموز/يوليو 2008 وغيرها من الأحداث.

 

×