×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الاف بي اي يعلن ملاحقة سنودن جنائيا

صرح مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) روبرت مولر الخميس ان السلطات الاميركية بدأت تحقيقا جنائيا وتتخذ "جميع الخطوات الضرورية" لملاحقة ادوارد سنودن قضائيا لكشفه عن برامج مراقبة اميركية سرية.

وقال مولر امام اللجنة القضائية في مجلس النواب "بالنسبة للشخص الذي اعترف بكشفه عن هذه المعلومات، فانه يخضع حاليا لتحقيق جنائي".

واضاف ان "الكشف عن هذه المعلومات تسبب بضرر كبير لبلادنا وامننا.

ونحن نتخذ جميع الخطوات الضرورية لتحميل هذا الشخص المسؤولية عن ذلك".

وتاتي هذه التصريحات كاول تاكيد صريح بان الحكومة الاميركية تلاحق الاميركي سنودن (29 عاما)، خبير الاتصالات المتخصص الذي اعترف بتسريب معلومات عن برامج مراقبة اميركية واسعة.

ويقيم سنودن حاليا في هونغ كونغ ويقول انه سيواجه اية محاولة لترحيله الى الولايات المتحدة.

وقد وصل الى هونغ كونغ في 20 مايو بعدما كشف برامج المراقبة السرية الاميركية لصحيفتي الغارديان البريطانية وواشنطن بوست الاميركية.

ودافع مولر عن جمع سجلات الهواتف الاميركية ومراقبة اتصالات الانترنت وقال انها برامج شرعية وافق عليها قاض وتتماشى مع الدستور.

وقال ان "البرنامج تاسس ليخدم غرضا محددا تماما وهو التعرف على الاشخاص في الولايات المتحدة الذين يستخدمون الهاتف لنشاطات ارهابية".

واضاف ان خالد المحضار احد خاطفي الطائرات في هجمات 11 سبتمبر 2001 اجرى مكالمات هاتفية من سان دييغو الى منزل لعناصر من القاعدة في اليمن.

واضاف "لو كان لدينا هذا البرنامج في ذلك الوقت، لتمكنا من تحديد ذلك الرقم بالضبط في سان دييغو .. ولو كان لدينا رقم الهاتف من اليمن لتمكنا من رصد الرقم في سان دييغو وقمنا بمزيد من الاجراءات القانونية وتعرفنا على المحضار".

الا ان العديد من اعضاء الكونغرس لا زالوا متشككين.

وقال العضو الديموقراطي جون نويرز انه قلق بشان حجم برامج المراقبة وغطاء السرية الذي يحيط بالعمليات.

وقال الجنرال كيف الكسندر رئيس وكالة الامن القومي امام الكونغرس الاربعاء ان الهجمات ساعدت في احباط "عشرات" الهجمات الارهابية وان التسريبات تسببت ب"بضرر جسيم" للامن القومي.

 

×