×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الأمم المتحدة تطلب من النمسا تأخير استكمال سحب قواتها من الجولان

طلبت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، رسمياً من النمسا تأخير استكمال سحب جنودها المشاركين في قوة الأمم المتحدة المعنية بمراقبة وقف إطلاق النار بين سوريا وإسرائيل في مرتفعات الجولان المحتلة (أوندوف) حتى نهاية شهر يوليو المقبل.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نسيركي، إن "إدارة عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة طلبت من النمسا عدم استكمال عمليات سحب جنودها قبل نهاية شهر يوليو المقبل لضمان حصول عملية انتقال سلسة مع الدول التي ستساهم بجنودها ووجود متواصل للأمم المتحدة في مواقع حساسة للأوندوف مثل جبل حرمون".

وأشار نسيركي للصحافيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، إلى أنه نظراً إلى الظروف الصعبة على الأرض، فإن النمسا مطالبة بترك جميع عتادها مع الأوندوف، مشدداً على أن هذه العتاد ضروري لدعم قوات حفظ السلام الباقين والقادمين في تنفيذ تفويض البعثة".

وأكد أن الأمم المتحدة تقوم بالاتصال بالدول المساهمة في قوات حفظ السلام لاستبدال القوات النمساوية.

وأضاف أن "إدارة عمليات حفظ السلام تقول إنها تثق بأن النمسا، نظراً إلى مساهمتها القديمة والقيّمة في البعثة، ستُبقي مصلحة البعثة في عين الاعتبار أثناء سحب قواتها".

وكانت النمسا أعلنت في السادس من الشهر الجاري قرارها سحب جنودها من قوة حفظ السلام في الجولان بسبب "المستوى غير المقبول للخطر" على جنودها.

 

×