×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

السفارة الألمانية في تونس تأسف لصدور حكم قضائي بسجن 3 ناشطات من منظمة 'فيمين'

أعربت السفارة الألمانية في تونس، عن قلقها وأسفها لصدور حكم قضائي تونسي بسجن 3 ناشطات أوروبيات في منظمة "فيمين" العالمية تعرّين في وقت سابق أمام قصر العدالة بتونس العاصمة.

ووصفت السفارة في بيان وزعته اليوم الخميس، الحكم الصادر أمس عن المحكمة الإبتدائية التونسية ضد الناشطات الأوروبيات بـ"القاسي"، وأعربت عن أملها في أن ينظر القضاء التونسي إليهن "بعين الرحمة" خلال الإستئناف.

وكان القاضي كريم الشابي رئيس المحكمة الإبتدائية بتونس العاصمة، أصدر مساء أمس حكماً يقضي بسجن الناشطات الأوروبيات (الفرنسيتان بولين هيلييه، ومارغريت سترن، والألمانية جوزيفين ماركمان)، لمدة 4 أشهر نافذة، بتهمة "التجاهر بما ينافي الحياء، والنيل من الآداب العامة".

يُشار إلى أن محاكمة الناشطات الأوروبيات في منظمة "فيمين" بتونس ترافقت مع بعض التحركات الإحتجاجية لعدد من الناشطات في هذه المنظمة، التي أعلنت أمس أن الأمن الإسباني إعتقل 3 ناشطات من منظمتهن، قمن بالتعري أمام السفارة التونسية بالعاصمة الإسبانية.

وكان عدد من ناشطات هذه المنظمة تقودهن الناشطة المصرية علياء المهدي، نظّمن في 5 يونيو الجاري وقفة تضامنية مع زميلاتهن بتونس أمام سفارة تونس بباريس، حيث قمن خلالها بالسجود عاريات الصدور.

وأرادت الفتيات بذلك التعبير عن تضامنهن مع الناشطة التونسية بمنظمة "فيمين" أمينة السبوعي، التي إعتقلها الأمن التونسي في 19 من الشهر نفسه، في مدينة القيروان بتهمة التجاهر بما يخدش الحياء في الطريق العام.

كما سعت منظمة "فيمين" خلال الأسابيع الماضية إلى إحراج المسؤولين التونسيين، حيث عمد البعض منهن إلى التعري أمام الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي خلال تواجده في باريس، كما تعرت أخريات أمام رئيس الحكومة التونسية السابق حمادي الجبالي في كندا.