اتساع اضراب المراقبين الجويين في فرنسا والغاء الاف الرحلات

ذكرت الادارة العامة للطيران المدني، ان نسبة المراقبين الجويين الذين شاركوا في الاضراب الاربعاء في فرنسا ناهزت 100%، بعد تشديد تحركهم الاحتجاجي على تحرير الفضاء الاوروبي، مما ادى الى الغاء الاف الرحلات.

وفي بيان اصدرته ظهر اليوم، تحدثت الادارة المدنية عن "حركة اضراب استثنائي شارك فيه حوالى 100% من المراقبين الجويين".

واوضحت انها طلبت من الشركات الجوية زيادة عدد الرحلات الملغاة في مطاري رواسي واورلي الباريسيين ومطار ليون (وسط شرق) ونيس (جنوب شرق) ومارسيليا (جنوب) وتولوز وبوردو (جنوب غرب).

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، اوضح متحدث باسم الادارة العامة للطيران المدني "بالاضافة الى الغاء 1800 رحلة على سبيل الاحتياط، الغيت 65 رحلة اضافية في مطار رواسي و60 رحلة في مطار اورلي".

وتعمل مراكز الملاحة الجوية بالحد الادنى من قدراتها.

وانضم عدد كبير من النقابات الى الاضراب الذي دعت اليه الثلاثاء النقابة المستقلة لمراقبي الملاحة الجوية والذي ادرج الاربعاء في اطار يوم تحرك اوروبي يشمل عشرة بلدان اوروبية اخرى مع اعضاء من الاتحاد الاوروبي لعمال وسائل النقل. وهم ينتقدون جميعا مشروعا طرحته بروكسل قبل عشرة اعوام لانشاء "فضاء اوروبي موحد".

وطلبت باريس وبرلين من بروكسل وقف المشروع الذي قدمته الى البرلمان الاوروبي.

واذا كان من المقرر ان "تعود الحياة الى طبيعتها" الخميس في الاجواء الفرنسية، ستشارك شبكة السكك الحديد في التحركات الاجتماعية لوسائل النقل من خلال الاضراب المعلن في الشركة الوطنية للسكك الحديد.

وقد وجهت الدعوة الى الاضراب نقابات عمال السكك الحديد التي ترفض مشروع الحكومة لاصلاح السكك الحديد.

وسيبلغ متوسط عدد القطارات على خطوط القطارات السريعة والنقل الاقليمي اربعة من عشرة. اما على الصعيد الدولي فمن المتوقع ان تكون حركة القطارات عادية على خطوط يوروستار (لندن) وتاليس (بروكسل، امستردام) واليو (المانيا). الا انه تم الاعلان عن الغاء رحلات الى سويسرا (واحدة من كل اثنتين) وايطاليا (واحدة من ثلاثة).