×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

تأسيس 'الجبهة الشعبية من أجل روسيا' وانتخاب بوتين رئيساً لها

تأسست في روسيا اليوم الأربعاء، رسمياً "الجبهة الشعبية من أجل روسيا" المصمّمة لدمج نفوذ حزب "روسيا الموحّدة" الحاكم والعديد من الأحزاب الصغيرة والمنظمات التي تدعم الرئيس فلاديمير بوتين، وانتخب الأخير رئيساً لها.

وبدأت الجبهة مؤتمرها التأسيسي في العاصمة الروسية موسكو يوم أمس بمشاركة نحو 1500 شخص وتبنّى المؤتمر ميثاق الحركة بالإجماع الذي ينص على أن أمام أعضاء الجبهة هدف طموح لـ"تحقيق المهمة التاريخية لروسيا كمركز تكاملي للفضاء الأوراسي"، ومن أجل ذلك "تعزيز التضامن الوطني ووحدة الأجيال".

وانتخب المشاركون في المؤتمر بوتين رئيساً للجبهة، كما صوت المشاركون في المؤتمر لتغيير تسمية الحركة الجديدة لتصبح "الجبهة الشعبية من أجل روسيا" بعد أن كانت "الجبهة الشعبية لعموم روسيا" حين أعلن عن تشكيلها بشكل غير رسمي عام 2011.

و"الجبهة الشعبية من أجل روسيا" ليست حزباً ولا تحتاج إلى عضوية بل إلى طلب مشاركة، وانضم إليها أعضاء نقابات تجارية وشركات ومنظمات غير حكومية بالإضافة إلى أعضاء في حزب "روسيا الموحّدة" وأحزاب صغيرة مقرّبة منه.

وتم تبني قرار إنشاء مكاتب إقليمية للجبهة.

وقالت نائبة رئيس مجلس النواب الروسي (الدوما) ليودميلا شفيتسوفا "لسنا حزباً. لا نحدد العضوية، وإنما المشاركة. وشارك في حركتنا عدد كبير من الأشخاص المهتمين" الذين يشاطرون "روح الحركة".

من جانبه، قال بوتين إن "روسيا تحتاج إلى مساهمة الجميع والمشاركة المخلصة في العمل العام لتنظيم البلاد"، وأضاف "لذلك تحديداً أنشأنا الجبهة الشعبية لعموم روسيا كحركة اجتماعية قادرة على تحقيق خططنا".

وتابع قائلاً إن الجبهة الشعبية يجب أن "تحرّك القضايا الغارقة في مستنقع البيروقراطية وتتقدم بشكل مباشر بمقترحاتها وترشيح أشخاص جدد والمشاركة في الانتخابات"، مشدداً على أهمية "أن يكون هذا العمل حياً يلبي مصالح الشعب".

وقال بوتين "نحن مستعدون للعمل مع كل من يشاطر هذه الأفكار والقيم ومن مستعد لتحمل سويا المسؤولية عن النجاح التاريخي لبلادنا".

وكانت الجبهة أبصرت النور عام 2011 بناء على مبادرة من قبل بوتين حين كان رئيساً للحكومة وقتذاك، والرئيس السابق ديميتري ميدفيديف، ورأى المحللون أن قرار إنشائها جاء نتيجة تراجع شعبية "روسيا الموحّدة" ورغبة من بوتين في تعزيز فرصه في انتخابات رئاسة الجمهورية في مارس 2013.

وكان ديمتري بيسكوف، الناطق باسم بوتين، وصف الجبهة بأنها "تتركز حول بوتين، صاحب فكرتها".

 

×