×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

إيطاليا: تظاهرات تركيا تشكل الاختبار الجدي الأول لانضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي

رأت وزيرة الخارجية الإيطالية إيمّا بونينو اليوم الأربعاء ان التظاهرات التي تشهدها تركيا تشكل الاختبار الجدي الأول لدخولها إلى الاتحاد الأوروبي.

وقالت بونينو في إحاطة برلمانية إن التظاهرات هي"الاختبار الجدي الأول لسلامة الديمقراطية التركية وعملية انضمام البلاد إلى الاتحاد الأوروبي".

ووصفت التظاهرات بـ"امتحان التخرج" الذي كان يعتقد أن تركيا سبق وتجاوزته بفضل دينامكيتها الاقتصادية، "ولكن لا يزال يجب بذل المزيد من الجهود".

وقالت إن إيطاليا "ترغب في رؤية حوار يؤدي إلى مبادرات متفق عليها لمصلحة البلاد".

وشددت على أن الاستخدام المفرط للقوة واعتقال محامين "أمر غير مقبول"، وقالت إن التظاهرات السلمية أمر أساسي في الديمقراطيات، وأضافت "الانتخابات الحرة وحدها لا تعني الديمقراطية، وعلى تركيا أن تقرر ما إذا كانت تريد أن تصبح ديمقراطية ناضجة".

وأشارت إلى أن إيطاليا تريد "تركيا ديمقراطية بشكل كامل في أوروبا".

ونقلت وكالة (أكي) عن بونيو قولها إنه "من الخطأ أن ننظر إلى تركيا بعين تشوبها نماذج مضللة"، فقد "جرى الحديث عن ربيع تركي، لكن الأمر ليس كذلك"، فـ"الأتراك ليسوا عربا، وساحة تقسيم ليست ميدان التحرير" في اشارة الى ميدان التحرير في القاهرة الذي شهد احتجاجات ادت الى استقالة الرئيس حسني مبارك.

وقالت إن "التظاهرات ضد الحكومة التركية في الأسبوعين الأخيرين، تذكرنا بالتظاهرات التي شهدناها في بلداننا، كاحتلال وول ستريت، أكثر من احتجاجات الربيع العربي"، معترفة بأن "رد الفعل من جانب الشرطة التركية كان مفرطا"، الأمر الذي "اعترفت به السلطات التركية" نفسها.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قال اليوم إنه لا يمكن الحديث عن "ربيع تركي" مقارنة مع "الربيع العربي".

من جهته، وصف وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله المشاهد في ميدان تقسيم في تركيا بأنها مثيرة للقلق، داعياً رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إلى الحوار السلمي وتهدئة الأوضاع.

وتتواصل الاحتجاجات في تركيا ضد إزالة متنزه في ساحة تقسيم باسطنبول واستبداله بمركز تجاري، وتحوّلت إلى مواجهات عنيفة مع الشرطة.

 

×