×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الاستخبارات الالمانية قلقة من تنامي الحركة السلفية في اراضيها

اعربت اجهزة الاستخبارات الداخلية الالمانية عن القلق حيال تنامي الحركة السلفية في البلاد، وذلك في تقرير سنوي نشر الثلاثاء.

وصرح رئيس الجهاز هانس-يورغ ماسن خلال تقديم التقرير في مؤتمر صحافي في برلين ان "السلفية تشكل مجموعة ذات نمو سريع جدا في اوساط التيار الاسلامي المتشدد وهي تثير القلق الشديد".

واشارت اجهزة المراقبة الى ان التيار الاسلامي المتشدد في المانيا ضم 42550 شخصا في 2012 وارتفع عدد السلفيين فيه من 3800 الى 4500 في عام.

وصرح ماسن "ليس جميع السلفيين جهاديين لكن تجدر الملاحظة الى ان الافراد الذين غادروا من المانيا الى سوريا او مصر للجهاد لديهم جميعا علاقات بالسلفيين. يمكن القول ان السلفية هي عبور الزامي الى الجهاد او لاشخاص مستعدين لشن هجمات ارهابية".

وتابع رئيس الاستخبارات الداخلية ان رقم 42500 اسلامي متشدد "لا يعني انه لدينا 42500 ارهابي محتمل في المانيا".

واوضح ان "شريحة منهم فقط يشتبه في استعدادها لشن هجمات ارهابية في المانيا" مشيرا الى اعتبار حوالى الف شخص خطرين فيما يشكل 130 شخصا تهديدا كبيرا. ويخضع هؤلاء في اغلب الاحوال للمراقبة على مدار الساعة.

كما يثبت تقرير الجهاز ان مصر حلت محل وزيرستان في باكستان كمركز رئيسي لتدريب الجهاديين. واكد انها باتت منصة رئيسية للمقاتلين قبل مغادرتهم الى مالي او الصومال او اي منطقة اخرى بحسب الاستخبارات الالمانية.

كما تشكل سوريا وجهة مهمة. وتابع ماسن "احصينا مغادرة اكثر من 60 شخصا من المانيا للقتال في سوريا".

وردا على سؤال حول حزب الله اقر وزير الداخلية الالمانية هانس بيتر فريدريش ان "عددا كبيرا" من عناصر الحزب الشيعي اللبناني يقيمون في المانيا لكنهم يتصرفون "بشكل معتدل نسبيا".

واضاف "نفعل كل ما يمكن لجعل حياتهم صعبة ونتعاون مع الاجهزة الاسرائيلية".

ويدرس الاتحاد الاوروبي ادراج حزب الله على لائحته للمنظمات الارهابية.

 

×