توجيه التهمة رسميا الى معتقل في غوانتانامو لصلته بالقاعدة

اعلنت وزارة الدفاع الاميركية الاثنين توجيه التهمة رسميا الى معتقل في سجن غوانتانامو هو عبد الهادي العراقي وهو عراقي الجنسية متهم بانه كان صلة وصل بين القاعدة وطالبان في سلسلة اعتداءات في افغانستان.

والمعتقل العراقي الذي عرف عنه على انه "عضو على مستوى عال في القاعدة" نقل في نيسان/ابريل الى معتقل غوانتانامو حيث هو محتجز في المعسكر 7 مع 15 معتقلا اخرين يعتبرون "بالغي الاهمية" بينهم المتهمون الخمسة في اعتداءات 11 سبتمبر.

وهو يواجه عقوبة السجن مدى الحياة في حال ادانته امام محكمة عسكرية استثنائية ب"التآمر وقيادة اشخاص اخرين في سلسلة من الهجمات المشينة" في افغانستان بين 2001 و2004، بحسب ما جاء في بيان للبنتاغون.

وذكر البيان ان عبد الهادي الذي انضم الى القاعدة عام 1996 "كان يلعب دورا هاما كصلة وصل للقاعدة مع طالبان وتنظيم القاعدة في العراق وفروع اخرى" من الشبكة الارهابية.

وتابع البنتاغون انه "قاد محاولات تمرد للقاعدة في افغانستان وباكستان قام خلالها بمساعدة وتجهيز وتمويل و/او قيادة هجمات على القوات الاميركية وقوات الائتلاف".

وجاء في البيان انه "كلف اخيرا من اسامة بن لادن التوجه الى العراق لتولي دور قيادي في حركة التمرد التي خاضتها القاعدة هناك".

وكان البنتاغون اعلن في بيان صدر عند نقل المعتقل الى غوانتانامو عام 2007 بعد احتجازه في سجن تابع للسي اي ايه، انه "عمل مباشرة مع طالبان على تحديد المسؤوليات وخطوط الاتصال بين طالبان وقادة القاعدة في افغانستان، وخصوصا في ما يتعلق باستهداف القوات الاميركية".

وهذه ثاني مرة خلال تسعة اشهر توجه التهمة رسميا الى احد المعتقلين ال166 المتبقين في هذا المعتقل العسكري الاميركي في كوبا.

وفي اغسطس وجهت التهمة رسميا الى المعتقل السعودي في غوانتانامو احمد محمد احمد هزاع الدربي بالتآمر لاركاب اعمال ارهابية ضد مصالح نفطية في اليمن.

ووجهت التهمة الى عبد الهادي بعدما جدد الرئيس باراك اوباما تعهده باغلاق غوانتانامو حيث يلزم 104 معتقلين اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقالهم بدون ادانة ولا محاكمة.

ومثل ستة معتقلين امام محكمة عسكرية منذ ان تم اصلاح هذه الهيئات الاستثنائية عام 2009 وهم المشتبه بهم الخمسة في اعتداءات 11 سبتمبر وعبد الرحيم الناشري السعودي المتهم بانه العقل المدبر للاعتداء على سفينة يو اس اس كول عام 2000. وهم يواجهون عقوبة الاعدام.

وادين سبعة معتقلين امام المحاكم العسكرية الاستثنائية منذ فتح معتقل غوانتانامو في يناير 2002. ووصل عدد الموقوفين في غوانتانامو في فترة معينة الى 779 معتقلا.

وقال متحدث باسم غوانتانامو الاثنين ان 104 معتقلين يلزمون اضرابا عن الطعام منذ اكثر من اربعة اشهر بينهم 41 يتم اطعامهم بالقوة.

 

×