×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

فرنسا: بدء إيران تركيب خزان بمفاعل الماء الثقيل استفزازاً إضافياً

اعتبرت فرنسا، اليوم الإثنين، أن بدء إيران عمليات تركيب الخزان الرئيسي لمفاعل أراك للماء الثقيل، استفزاز إضافي.

وقال متحدث باسم الخارجية الفرنسية رداً على إعلان إيران بدء تركيب الخزان الرئيسي لمفاعل أراك للماء الثقيل الذي لا يزال قيد الإنشاء جنوب غرب طهران، إن "قرارات مجلس الأمن ومجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقضي بوقف الأنشطة الإيرانية المرتبطة بالماء الثقيل.

وتركيب خزان في هذا المفاعل، إذا أكدتها الوكالة، يعكس عدم وفاء جديد من إيران بواجباتها وخطوة استفزازية جديدة".

وأعرب عن "القلق العميق من قيام إيران ببناء مفاعل للمياه الثقيلة الذي يسمح لها، عند بدء تشغيل المفاعل، بإنتاج البلوتونيوم".

وذكّر بما قاله مدير عام الوكالة الدولية يوكيو أمانو الشهر الماضي بأن إيران لا تتعاون بما يكفي في ما يخص مفاعل الماء الثقيل في أراك، مضيفاً بأن "إيران ترفض منذ عام 2006 بتقديم خرائط محدثة للمفاعل وتمنع منذ أكثر من عامين أي دخول إلى محطة إنتاج الماء الثقيل".

وقال المتحدث إن إيران "تواصل عدم تقديم أي دليل على أن نشاطاتها النووية المتعلقة بالماء الثقيل وبتخصيب اليورانيوم، ذات أغراض مدنية بحتة".

وطالب إيران بالإصغاء إلى الرسالة الموحدة والحازمة التي أطلقتها في فيينا المجموعة السداسية، مؤكداً استمرار الضغط الدبلوماسي على إيران.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) ذكرت أمس الأحد، أن عمليات تركيب الخزان الرئيسي لمحطة معالجة المياه الثقيلة في مدينة أراك بالمحافظة المركزية، بدأت في مراسم حضرها الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وقال نائب الرئيس الإيراني ورئيس منظمة الطاقة النووية فريدون عباسي دواني، إن أحمدي نجاد تعرّف لدی جولته التفقدية للمحطة علی مراحل العمل في المحطة وأشرف علی تركيب الجزء العلوي للخزان الرئيسي.

وأضاف عباسي أنه من المقرر أن تبدأ المحطة عملها بشكل تجريبي خلال العام الإيراني الجاري.

ويخشى الغرب من أن تنتج إيران في مفاعل أراك، البلوتونيوم الذي يستخدم في إنتاج أسلحة نووية.