الشرطة البريطانية تعتقل 4 شبّان للإشتباه بتورطهم في إحراق مدرسة إسلامية

اعتقلت الشرطة البريطانية، اليوم الإثنين، 4 مراهقين للاشتباه بتورطهم في إحراق مدرسة داخلية إسلامية في جنوب شرق العاصمة لندن.

ولم تكشف الشرطة عن هويات المعتقلين، لكنها قالت إن اثنين منهم في السـ 17 من العمر، والإثنين الآخرين في الـ 18 من العمر.

ونسبت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إلى متحدث باسم الشرطة، قوله "نحثّ الجمهور على التزام الهدوء وعدم اثارة التكهنات حول أسباب الحريق، وقمنا بتعزيز وجود الشرطة حول مواقع غير محمية في حي بروملي وعبر لندن".

وأعلن قائد شرطة لندن، برنارد هوغن هاو، نشر دوريات من الشرطة على مدار 24 ساعة حول بعض المواقع الإسلامية في لندن عقب إحراق مسجد ومدرسة إسلامية.

وكان حريق اندلع في مركز اسلامي يُستخدم كمسجد في ضاحية مازويل هيل، شمال لندن، الأسبوع الماضي، وأدى إلى تدمير المبنى المكوّن من طابقين قبل أن تتمكن فرق الأطفاء من اخماده، وفتحت شرطة العاصمة تحقيقاً لمعرفة ما إذا كان ناجماً عن عمل متعمد بدوافع عنصرية.

كما اندلع حريق آخر في مدرسة دار العلوم الداخلية الاسلامية بجنوب شرق لندن السبت الماضي، وقامت الشرطة وفرق الإطفاء باخلاء 128 تلميذاً وموظفاً منها.

واعلنت شرطة لندن في حينه، أنها تتعامل مع الحريق بأنه مشبوه وفتحت تحقيقاً حوله لمعرفة الجهات التي تقف وراءه، فيما أكد فوج الأطفاء أن الحريق خلّف أضراراً طفيفة في مبنى المدرسة الإسلامية.

واثار قتل الجندي البريطاني، لي ريغبي، في منطقة ووليتش الواقعة جنوب شرق لندن، في 22 أيار/مايو الماضي من قبل رجلين مسلمين بريطانيين من أصول نيجيرية، ردود أفعال غاضبة في جميع أنحاء المملكة المتحدة أدت إلى زيادة كبيرة في الحوادث المعادية للإسلام والتعليقات العنصرية ضد المسلمين على مواقع الشبكات الإجتماعية، والإعتداء على 12 مسجداً في مختلف أنحاء بريطانيا.

 

×