توافق حول كوريا الشمالية والمناخ بين اوباما وشي

اعلن البيت الابيض في ختام المحادثات بين الرئيسين الاميركي والصيني باراك اوباما وشي جينبينغ السبت انهما اتفقا بشأن كوريا الشمالية والمناخ واكد ان بكين "اخذت علما" بقلق واشنطن في مجال امن المعلوماتية.

وقال احد مستشاري اوباما ان المحادثات بين الرئيس الاميركي ونظيره الصيني استغرقت في المجموع حوالى ثماني ساعات موزعة بين الجمعة والسبت في موقع ساني لاندز الفخم في رانشو ميراج على بعد 160 كلم شرق لوس انجليس، في ولاية كاليفورنيا.

وترى واشنطن ان مدة هذه المشاورات وصيغتها بعيدا عن المراسم المعتادة، ترتدي اهمية كبيرة بينما عبر الرئيس الاميركي ونظيره الصيني الجمعة عن الامل في ان تشكل هذه اللقاءات غير الرسمية بداية "نموذج جديد" للعلاقات الثنائية.

وتجول اوباما وشي صباح السبت بلباس بسيط وفي اجواء الحر، لمدة ساعة تقريبا يرافقهما مترجمان فقط، كما قال البيت الابيض. وقدم اوباما للرئيس الصيني مقعدا من الخشب جلسا عليه.

اما في المضمون، فقد قال مستشار الامن القومي توم دونيلون ان الرئيس شي "اخذ علما" بقلق الولايات المتحدة في مجال الامن المعلوماتي بعدما اكد له اوباما ان هذه القضية "اساسية" وستشكل عقبة في طريق اقامة علاقات جيدة اذا استمرت.

وتتحدث واشنطن عن هجمات معلوماتية كبيرة تهدف الى سرقة معطيات حساسة حكومية او مرتبطة بالاسرار الصناعية، قادمة من الاراضي الصينية.

واكد مستشار الدولة الصيني يانغ جيشي اكبر مسؤول صيني في مجال السياسة الخارجية ان بكين "تعارض كل اشكال الهجمات المعلوماتية".

وقال لصحافيين في كاليفورنيا السبت غداة تصريحات شي ان "الصين ايضا ضحية هجمات معلوماتية".

ووجد اوباما نفسه مضطرا للدفاع عن الامن المعلوماتي في بلده حيث تواجه ادارته انتقادات بعد الكشف عن برنامج للاستخبارات لجمع معلومات خاصة باسم مكافحة الارهاب.

وكان الرئيس الاميركي عبر عن امله في ان تحترم "معايير مشتركة" من قبل البلدين في مجال امن الانترنت بينما شكلت "مجموعة عمل" خاصة بهذه القضية ستعقد اول اجتماع لها اعتبارا من الشهر المقبل.

وحول كوريا الشمالية وبرنامجها النووي والبالستي، اكد دونيلون ان الرئيسين اوباما وشي "اتفقا بالكامل على الاهداف" في هذا الملف وشددا على "اخلاء" شبه الجزيرة الكورية من "السلاح النووي".

وجاءت هذه التصريحات قبل ساعات من استئناف محادثات بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية الاحد بعد اشهر من التوتر الحاد.

وكانت بكين الحليفة الاساسية لبيونغ يانغ عبرت عن استيائها من كوريا الشمالية.

وقال يانغ ان الجانبين "لم يترددا في مناقشة خلافاتهما". كما كشف ان الرئيس الصيني طلب من الولايات المتحدة وقف بيع الاسلحة الى تايوان وكرر مطالب بلده في بحر الصين الجنوبي، واعدا في الوقت نفسه بالبحث عن حل سلمي.

والبيان الوحيد الذي نشر بعد المحادثات، يتحدث عن اتفاق على بذل جهود مشتركة لمكافحة التغير المناخي وخصوصا عبر استهداف غازات المحروقات او الغازات الصناعية التي تعد مسببا رئيسيا للاحتباس الحراري.

وقبل انتهاء اللقاءات صباح السبت، تناول شي واوباما الشاي بحضور زوجة الرئيس الصيني بينغ ليوان التي تتمتع بشعبية كبيرة.

وقد وجهت لها ميشيل اوباما زوجة الرئيس الاميركي رسالة عبرت فيها عن "اسفها" لعدم تمكنها من الحضور وعن املها في لقائها قريبا في البيت الابيض.

وبعد مغادرة الرئيس الصيني، بقي اوباما في رانشو ميراج ليمارس رياضة الغولف مع اصدقاء. وسيمضي الليلة في كاليفورنيا ولن يعود قبل مساء الاحد الى واشنطن، حسب برنامجه.

 

×