×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

حركة الاحتجاج المناهضة لاردوغان في تركيا لا تضعف

نزل عشرات الاف الاشخاص مجددا السبت الى الشارع في تركيا رغم النداءات المتكررة لرئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بالوقف الفوري لحركة الاحتجاج التي تهز البلاد منذ تسعة ايام.

وبالتصميم نفسه امضى مئات المتظاهرين ليلتهم في العراء في ساحة تقسيم في اسطنبول وفي حديقة جيزي التي كان نبأ تدميرها الشرارة التي اشعلت اخطر ازمة سياسية منذ تسلم الحكومة الاسلامية المحافظة السلطة في تركيا في 2002.

وصرحت الينا احدى المتظاهرات لوكالة فرانس برس "قبل اسبوع لم اكن لاتصور انني سانام في شوارع اسطنبول. الان لا اعلم ما اذا سيمكنني الرحيل".

وقال اروي ديليك الطالب في الهندسة الميكانيكية البالغ ال21 من العمر "يحاول رئيس الوزراء كل يوم تقسيم الشعب لا يتكلم سوى عن نسبة الخمسين بالمئة (من الناخبين الذين صوتوا لحزبه في 2011) ويتحرك ضد الخمسين بالمئة الباقين" مؤكدا ان المتظاهرين "سيعودون الى هنا كل يوم حتى يستقيل".

ويتوقع ان تنظم عدة تجمعات مناهضة للحكومة في نهاية الاسبوع في المدن الرئيسية في اسطنبول وانقرة وازمير (غرب).

ويتهم المتظاهرون اردوغان بممارسة الحكم باسلوب سلطوي وبانه يسعى الى اسلمة المجتمع التركي.

واردوغان الذي انتقد بشدة في تركيا وفي الخارج للوحشية التي قمعت بها الشرطة المتظاهرين، خفف الجمعة من لهجته التي اتسمت بالحزم لاكثر من اسبوع واصفا المتظاهرين ب"المتطرفين" و"المشاغبين".

وقال اردوغان خلال منتدى دولي في اسطنبول "اننا ضد العنف والشغب والاعمال التي تهدد الاخرين باسم الحريات" مضيفا "لكننا نرحب بكل الذين لديهم مطالب ديموقراطية".

وخلال المؤتمر نفسه دان المفوض الاوروبي المكلف شؤون التوسيع ستيفان فولي مجددا "اللجوء المفرط الى القوة الذي لا مكان له في ديموقراطية" ودعا اردوغان الى اطلاق حوار.

وفي الشأن نفسه صعدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل لهجتها كما الاتحاد الدولي للصحافيين والاتحاد الدولي لحقوق الانسان ضد وحشية الشرطة.

ورد رئيس الوزراء على الفور باتهام الدول الغربية ب"الكيل بمكيالين" في قضية تركيا.

وقال "في اي بلد اوروبي عندما يكون هناك حركة احتجاج عنيفة ضد مشروع تدمير صدقوني يخضع المتظاهرون لقمع اكثر قسوة" وذكر اليونان وفرنسا والمانيا.

وبحسب الحصيلة الاخيرة التي نشرتها نقابة الاطباء الاتراك ادت حركة الاحتجاج الى مقتل اثنين من المتظاهرين وشرطي وسقوط 4785 جريحا.

وكانت اخر حصيلة حكومية نشرت مطلع الاسبوع اشارت الى سقوط ثلاثة قتلى و"اكثر من 300 جريح".

وعلى المنظمات غير الحكومية للدفاع عن حقوق الانسان وجمعيات المحامين ان تضع حصيلة جديدة لاعمال عنف الشرطة ظهر السبت.

من جهته يجتمع اردوغان السبت مع كوادر حزبه حزب العدالة والتنمية استثنائيا في اسطنبول مركز الاحتجاجات.

واستفاد اردوغان من عودته من المغرب العربي ليل الخميس الجمعة ليثبت قوته والدعم الذي يحظى به من قسم كبير من الرأي العام التركي.

وامام الالاف من مناصريه انتقد المتظاهرين وطالب بالوقف "الفوري" للتظاهرات.

والرد الاول العلني الذي نظمه حزب العدالة والتنمية في الشارع منذ اندلاع حركة الاحتجاج اثار مخاوف من وقوع مواجهة بين المعسكرين  لكن رئيس الوزراء دعا مناصريه الى "العودة الى ديارهم".

وفي نيويورك يتوقع ان يتجمع الاف الاشخاص الاحد في تظاهرة دعم لحركة الاحتجاج في تركيا.

 

×