×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

أوباما يعلن عن تعيين سوزان رايس مستشارة للأمن القومي خلفاً لتوم دونيلون

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما عن استقالة مستشار الأمن القومي الأميركي توم دونيلون لتحل مكانه في هذا المنصب السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس التي تشغل سامنثا باور منصبها في المنظمة الدولية.

وأوضح أوباما ان رايس ستباشر مهامهما كمستشارة للأمن القومي عندما يغادر دونيلون في يوليو المقبل.

ولفت إلى ان سامانثا باور، التي كانت في فريق أوباما الأمني خلال ولايته الأولى، ستكون سفيرة أميركا لدى الأمم المتحدة خلفاً لرايس.

وأشاد أوباما بدونيلون، معترفاً اعتماده الشديد على مشورته خلال السنوات الماضية.

وقال ان دونيلون "دفع مبادرات سياستنا الخارجية الاستراتيجية، فيما كان عليه في الوقت عينه الاستجابة لأزمات غير متوقعة، وهذا يحصل يومياً تقريباً".

وشدد على ان دونيلون "راقب ونسق عمل كل فريق الأمن القومي، وهذه مهمة كبيرة ومن دون توقف".

ولفت أوباما إلى ان دونيلون شاركه رؤيته بأنه "بغية تجديد القيادة الأميركية في القرن الـ21، كان لا بد من إعادة موازنة سياستنا الخارجية، وأكثر من ذلك عرف كيف يمكننا القيام بذلك".

كما عبر الرئيس الأميركي عن سعادته بانضمام رايس إلى فريق البيت الأبيض، وأشاد بها وبقدراتها على جمع الناس معاً وتعزيز السياسات الأميركية.

فيما وصف باور بأنها "واحدة من أبرز المفكرين حول السياسة الخارجية"، مشدداً على دورها الكبير في دفع المصالح والقيم الأميركية، وبناء شراكات من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان، ومحاربة معاداة السامية والإتجار بالبشر.

وكانت رايس محط انتقادات بسبب تصريحاتها بعد الهجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي في أيلول/سبتمبر التي تبيّن عدم صحتها لاحقاَ، حيث قالت إن هجوم بنغازي "لم يكن بالضرورة اعتداء إرهابياً" بل كان نتيجة "تظاهرة عفوية انتهت بشكل سيء"، وهو ما أقرت الإدارة الأميركية لاحقا بأنه تفسير خاطئ للأحداث.

وأطاحت تصريحاتها بإمكانية تعيينها وزيرة للخارجية خلفاً لهيلاري كلينتون بعد انتقادات لاذعة من الجمهوريين حيث وجه حوالي 100 عضو منهم في مجلس النواب الأميركي رسالة إلى أوباما لثنيه عن تعيين رايس خلفاً لكلينتون على رأس وزارة الخارجية، معتبرين إنها ضللت الأميركيين حول هجوم بنغازي.

ويعتبر تعيين رايس في منصب مستشارة الأمن القومي تحدياً للجمهوريين حيث أنه لا يحتاج إلى مصادقة من مجلس الشيوخ على الرغم من كونه منصباً رئيسياً.

 

×