×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

العفو الدولية تدعو الحكومة الباكستانية الجديدة للتمسّك بحقوق الإنسان مع طالبان

دعت منظمة العفو الدولية، اليوم الأربعاء، الحكومة الباكستانية الجديدة إلى التمسّك باحترام حقوق الإنسان في أي محادثات سلام محتملة مع حركة طالبان أو الجماعات المسلّحة الأخرى.

وحثّت المنظمة الحكومة الباكستانية الجديدة على جعل حقوق الإنسان أولوية قصوى خلال فترة ولايتها التي بدأت اليوم، بدءاً من التحقيق في بعمليات القتل المتصلة بالانتخابات وغيرها من الانتهاكات التي وقعت على مدى الأشهر الثلاثة الماضية.

وقالت إن الانتقال إلى حكومة جديدة برئاسة، نواز شريف، زعيم حزب الرابطة الاسلامية يُعد المرة الأولى في تاريخ باكستان تحل فيها حكومة مدنية منتخبة بواحدة مشابهة بعد أن أكملت فترة ولايتها بشكل كامل.

وأضافت أن فترة الحملات الانتخابية منذ آذار/مارس إلى يوم الانتخابات في 11 مايو من العام الحالي شهدت أعمال عنف سياسية في مختلف أنحاء باكستان، راح ضحيتها 150 شخصاً في عمليات قتل ذات دوافع سياسية، من بينهم 64 لقوا حتفهم في يوم الانتخابات وحده.

وقالت بولي تراسكوت، نائب مدير برنامج آسيا والمحيط الهادئ في منظمة العفو الدولية إن "الإدارة الجديدة في إسلام أباد يجب أن تغتنم الفرص لمعالجة العديد من تحديات حقوق الإنسان التي تواجه البلاد، مثل عمليات القتل التي شهدتها الأسابيع التي سبقت الانتخابات، وفشل السلطات في إجراء تحقيقات فعّالة حولها، وتُعد تذكيراً محزناً لظاهرة الإفلات من العقاب التي يتمتع بها مرتكبو انتهاكات حقوق الإنسان في باكستان".

وأضافت تراسكوت أن باكستان لديها "سجل ضعيف في تقديم مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان للمساءلة، ويتعيّن على حكومتها الجديدة أخذ هذه المسألة على محمل الجد لإثبات أنها لن تتسامح مع انتهاكات حقوق الإنسان، غير أن الحديث عن اتفاق سلام قابل للتفاوض مع حركة طالبان لا يشمل حقوق الإنسان يرسل إشارة في الاتجاه المعاكس".