×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

موسكو تدعو حكومات العالم إلى التشدّد في مكافحة 'الإرهاب' على الإنترنت

قال رئيس جهاز الأمن الفدرالي الروسي ألكسندر بورتنيكوف، اليوم الأربعاء، إن على الحكومات حول العالم أن تكون أكثر تشدداً في مكافحة انتشار الأيديولوجيا المتطرفة على الإنترنت.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) عن بورتنيكوف قوله في اجتماع لمسؤولين أمنيين رفيعي المستوى من دول شاركت مع روسيا في مكافحة الإرهاب، "علينا أن نكون أكثر نشاطاً وتشدداً على الإنترنت".

وأوضح في الاجتماع الذي عقد في قازان عاصمة جمهورية تاتارستان، أنه من الضروري "الانتقال من تكتيكات تحديد مواقع المتطرفين وحجبها إلى عمل نشيط على مستوى البروباغندا في الفضاء السيبيري يهدف إلى الكشف لمستخدمي الإنترنت الطبيعة التدميرية للإرهاب وعرض الأهداف الحقيقية ونوايا الأشخاص الذين يلهمونها ويدافعون عنها".

وقال إن "الإرهابيين" يستخدمون الإنترنت بشكل واسع للترويج للأيديولوجيا المتطرفة ومن أجل جذب أنصار جدد خصوصاً من الشباب وتدريبهم وتعبئتهم لتنفيذ هجمات "إرهابية".

ودعا بورتنيكوف إلى أن تكون "مهامنا المشتركة منع استخدام الإرهابيين لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لصالحهم".

وكان تقرير أستراليا قال إن روسيا هي الدولة التاسعة في لائحة أكثر الدول تأثراً بالإرهاب من بين 158 دولة خلال عشر سنوات، من حيث الهجمات وعدد الضحايا.

وتقع أغلب الهجمات "الإرهابية" في روسيا في شمال القوقاز التي تشهد منذ سنوات تمرّداً إسلامياً، و45% من هذه الهجمات تستهدف الشرطة والمسؤولين الحكوميين.

 

×