×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

غول: أحداث اسطنبول مختلفة عن ثورات الشرق الأوسط والشرطة تعتقل إيرانياً خلال التظاهرات

قال الرئيس التركي، عبد الله غول، أن ما يجري في اسطنبول مختلف عن الثورات في الشرق الأوسط، فيما اعتقلت السلطات التركية مواطناً إيرانياً خلال التظاهرات في العاصمة أنقرة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن غول، قوله إن "أحداث اسطنبول تختلف بمضمونها وشكلها عما حدث في منطقة الشرق الأوسط".

وأضاف أنه في الشرق الأوسط "لم تكن إرادة للشعوب ولم تكن انتخابات حرة، وكانت أحداث حول الحريات وحقوق المواطن الأساسية".

إلى ذلك، ذكرت الوكالة أن الشرطة التركية عملت على توزيع الورود على المعتصمين الذين حيوها على "تصرفها الحضاري".

ومن جهة أخرى، اعتقلت القوات الأمنية التركية في أنقرة مواطنًا إيرانيًّا بتهمة تحريض المواطنين على القيام بأعمال تخريبية في التظاهرات.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن الإيراني، شايان شاملو، انخرط في صفوف المتظاهرين في الاحتجاجات التي جرت بميدان "كيزيل آي" في العاصمة التركية أنقرة، وعمل على "تحريض الجميع على القيام بأعمال استفزازية وتخريبية".

ونقلت صحيفة "زمان" التركية عن مصدر في الحكومة أن شاملو لديه علاقة بالاستخبارات الإيرانية.

يذكر أن رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، كان قد صرح قبل يومين بأن التظاهرات التي تجري في تركيا تحمل أبعادًا داخلية وخارجية، موضحًا بأن هناك أيدٍ خفية تعمل على زعزعة الاستقرار والأمن ونشر الفوضى في تركيا.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي، بولنت أرنتش، قال في وقت سابق اليوم، إن ردّة الفعل الأولى تجاه إزالة متنزه في ساحة تقسيم "شرعية ووطنية"، مقدّماً اعتذاره للجرحى على الاستخدام المفرط للقوة من قبل الشرطة في الأيام الأولى للتظاهرات التي بدأت بشكل سلمي.

وكان غول دعا أمس كل الجهات إلى ضبط النفس، لافتاً إلى أن كل الرسائل من المحتجين قد وصلت، وسيجري القيام بما هو لازم.

وتستمر التظاهرات ضد إزالة متنزه تقسيم واستبداله بمركز تجاري في اسطنبول لليوم الثامن على التوالي، بعد أن تحوّلت إلى مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجين الذي طالبوا باستقالة حكومة رجب طيب أردوغان، وامتدت من ساحة تقسيم بالمدينة إلى العديد من المدن والمحافظات التركية.

وكان زعيم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، كمال كليتشدار أوغلو، التقى غول أمس ووصف رجب طيب أردوغان بـ"الديكتاتور".

وارتفعت اليوم حصيلة ضحايا الاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة إلى قتيلين وأكثر من ألف جريح.