×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

علاقة حب سرية في مكتب رئيس الوزراء البريطاني

كشفت صحيفة (ميل أون صندي) اليوم الأحد أن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، عقد محادثات "طارئة"، في أعقاب تواتر مزاعم عن علاقة حب سرية في مكتبه (10 داوننغ ستريت) يمكن أن تسبب له مضاعفات سياسية كبيرة.

وقالت الصحيفة إنها، ولأسباب قانونية، لا تستطيع الكشف عن هويتي الشخصين المعنيين أو أي تفاصيل عن علاقتهما الغرامية وحتى مدتها، وإن أكثر ما يمكنها الكشف عنه هو أنهما في منتصف العمر وأن علاقتهما الغرامية انتهت الآن.

وأضافت أن كاميرون، ووفقاً لمصادر مطّلعة، أُصيب بالذهول حين أطلعه مساعدوه على هوية العاشقين، وأدرك أهمية القصة الغرامية واحتمال أن تؤثّر عليه بصورة سلبية.

وأشارت الصحيفة إلى أن كاميرون ومساعديه ناقشوا أيضاً التداعيات المحتملة للعلاقة الغرامية إذا ما تم الكشف عنها علناً، وحجم تأثيرها على سياسات مكتب رئاسة الحكومة البريطانية.

ونسبت إلى مصدر وصفته بالبارز قوله "هذا الكشف مثل الديناميت، ولم يصدق أحد القصة الغرامية حين سمعنا بها لأول مرة لكننا نعتقد الآن أنها ستحدث فوضى كاملة وسببت محنة شخصية كبيرة إلى أطراف بريئة، بصرف النظر عن المضاعفات السياسية".

وقالت الصحيفة إن العلاقة الغرامية لا ترتبط بأي وزير يخدم في الحكومة الائتلافية البريطانية، وتم اطلاع كاميرون عليها في الأسابيع القليلة الماضية.

وكان رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، جون ميجور، ارتبط بعلاقة غرامية مع الوزيرة في حكومته، أدوينا كاري، وتم اخفاء العلاقة عدة سنوات قبل الكشف عنها عام 2002.

 

×