الولايات المتحدة تسلم نواكشوط اثنين من المعتقلين الموريتانيين في غوانتانامو

اعلنت مصادر انسانية وامنية ان الولايات المتحدة سلمت نواكشوط مساء الجمعة معتقلين موريتانيين في غوانتانامو "برأتهما" المحاكم الاميركية بعدما امضيا سنوات في هذا السجن الاميركي في كوبا.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس قال حمود ولد نباغة رئيس المبادرة للافراج عن المعتقلين الموريتانيين في غوانتانامو ان "موريتانيا تسلمت فعليا مساء الجمعة سجينيها في غوانتانامو وقد تسلمتهما الشرطة ونقلتهما الى اجهزتها".

وقال مصدر امني ان الرجلين "اللذين كان يرافقهما عناصر من الشرطة الاميركية قد نقلا الى نواكشوط على متن طائرة للقوات" الاميركية هبطت مساء الجمعة في نواكشوط.

وكان ولد نباغة اكد ان الرجلين محمدو ولد صالحي واحمد ولد عبد العزيز، كانا معتقلين منذ سنوات في سجن غوانتانامو "بعدما برأتهما المحاكم الاميركية".

وكان عشرات من ذوي هذين السجينين تجمعوا في 23 ايار/مايو امام سفارة الولايات المتحدة في نواكشوط للمطالبة بالافراج عنهما.

وقد افرج في 2009 عن معتقل ثالث هو سيد امين ولد سيدي محمد وعاد الى نواكشوط.

وبعد اكثر من احد عشر عاما على فتحه، ما زال السجن المثير للجدل يضم 166 معتقلا. وحصل 86 منهم بينهم 56 يمنيا على "موافقة لنقلهم" من ادارتي بوش واوباما لعدم توافر ادلة لادانتهم.