اوباما يسمي جمهوريا لتولي ادارة مكتب التحقيقات الفدرالي

قرر الرئيس الاميركي باراك اوباما تسمية جمهوري عمل في وزارة العدل ابان ادارة جورج بوش لتولي ادارة مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي)، بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

وعمل جيمس كومي (52 عاما) في السابق مديرا لاحد صناديق التحوط ويعمل حاليا استاذا في كلية الحقوق في جامعة كولومبيا. وسيحل كومي محل روبرت مولر الذي يتحتم عليه بموجب القانون التنحي عن منصبه على راس الاف بي آي في ايلول/سبتمبر.

ونقلت الصحيفة الخبر عن شخصين على اطلاع بخيار الرئيس مع العلم ان البيت الابيض رفض التعليق على الموضوع في وقت متاخر من يوم الاربعاء.

وبما ان كومي جمهوري فان تعيينه يعتبر محاولة جديدة من الرئيس الديموقراطي لزيادة عدد الجمهوريين في ادارته خصوصا وان العديد من مبادراته يعرقلها مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

واشارت الصحيفة الى ان الديموقراطيين يمكن ان يقبلوا بكوبي لانه اعترض في 2004 عندما كان مساعدا لوزير العدل على طلب تقدم به مساعدون في البيت الابيض ورفض تجديد التصريح بالتنصت على المواطنين من دون مذكرات توقيف.

واشارت نيويورك تايمز الى انه لا يزال من غير الواضح متى سيعلن الرئيس خياره.

وسبق ان عمل كومي مستشارا عاما لبريدج ووتر اسوسييتس وهو صندوق للتحوط في كونيتيكت، وسيتعين عليه ان يواجه على راس مكتب التحقيقات الفدرالي ميزانية محدودة بسبب اقتطاعات كبيرة في النفقات.

 

×