اعتقال إسلامي متشدد يشتبه بطعنه جندياً في باريس السبت

اعتقلت السلطات الفرنسية، اليوم الأربعاء، إسلامياً متشدداً يشتبه بأنه عملية طعن جندي فرنسي بأداة حادة في رقبته السبت، خلال قيامه بدورية في ضاحية قريبة من العاصمة باريس.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، مانويل فالس، في بيان نشره راديو "أر تي أل"، إن "المشتبه به في الإعتداء على جندي مساء السبت في حي لا ديفانس، اعتقل صباح اليوم في لا فريير بمنطقة ليزيفلين" غرب باريس عند أحد أقربائه.

ونقلت قناة "إي تيليه" عن مصادر قريبة من التحقيق، إن الرجل الذي اعتقل يعتنق "الإسلام المتشدد"، فيما أشارت المعلومات الأولية إلى أنه يبلغ من العمر 22 عاماً.

وقال فالس، لقناة "إي تيليه"، إن "العناصر التي تم جمعها السبت في حي لا ديفانس قادت إلى تعقب المشتبه به"، مشيرا إلى أن "التحقيق بدأ للتو ولكننا توصلنا إلى أن هذا الرجل خطير بما يكفي".

وأضاف أن الأمر يحتاج إلى وقت لمعرفة دوافع المهاجم، معتبراً أنه "لا يمكن أن يكون أصبح متشدداً بشكل ذاتي".

وقال الوزير الفرنسي إن "هناك العشرات، لا بل المئات من محمد مراح (منفذ هجوم تولوز في آذار/مارس 2012) محتملين"، وأضاف أن "مئات الأوروبيين يذهبون للقتال في سوريا".

وكان رجل أقدم السبت على طعن جندي فرنسي في رقبته خلال دورية للجيش في حي لا ديفانس في باريس، قبل أن يفر هارباً.

وجاء الهجوم بعد أيام على مقتل جندي بريطانيا على يد رجلين متشددين في لندن.

وكان وزير الداخلية قال في وقت سابق في مقابلة مع قناة فرنسا 2، إن "هناك عناصر قد تجعل المرء يعتقد أن الهجوم العنيف المباغت (في باريس) يشبه ما حدث في لندن.. لكن علينا الآن أن نكون حذرين".

 

×