كوريا الشمالية تعتزم الاحتفاظ بترسانتها النووية التي "لا تقدر بثمن"

اعلنت كوريا الشمالية الاربعاء عزمها الاحتفاط بترسانتها النووية "التي لا تقدر بثمن" مما يشكل نفيا لما تسرب حول رغبتها في استئناف المحادثات المتعددة الاطراف حول نزع سلاحها النووي.

وفي افتتاحية مطولة في صحيفة رودونغ سينمون الناطقة باسم الحزب الحاكم شدد النظام على ان الردع النووي يضمن له "النصر الاخير" ضد القوات الامبريالية.

وحذرت المقالة "اننا نتمسك اكثر بهذا الكنز النووي الذي لا يقدر بثمن وسنشن حروبنا ضد الامبرياليين بعزم قوي".

ونشرت المقالة بعد ايام على خبر اوردته وسائل الاعلام الصينية الرسمية مفاده ان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون ابلغ الرئيس الصيني شي جينبينغ ان بيونغ يانغ يمكن ان تفكر في العودة الى المفاوضات السداسية حول نزع سلاحها النووي.

واوردت وكالة شينخوا ان الرسالة سلمها باليد الى شي مبعوث خاص لكيم خلال زيارة قام بها الى بكين الاسبوع الماضي.

واكد الاعلام الرسمي الكوري الجنوبي تسليم الرسالة لكن دون الاشارة الى اي عرض للحوار.

وتعتبر افتتاحية الاربعاء في الصحيفة الاخيرة ضمن سلسلة تعليقات رسمية نشرت في الايام الاخيرة تعيد التاكيد بوضوح على التزام الشمال المضي قدما في برنامجه للتسلح النووي.

وفي اشارة واضحة الى العراق وليبيا، اوردت الصحيفة ان مثل هذه الدول التي تفتقر الى رادع كاف او وافقت على التخلي عن برامجها النووية انتهت "ضحية للاعتداء".

وعلقت كوريا الجنوبية بتشكيك على اقتراح الحوار كما اوردته شينخوا، اذ راى فيه المراقبون محاولة لتهدئة بكين اكثر مما هو اشارة الى رغبة فعلية باستئناف الحوار.

وكانت كوريا الشمالية اعلنت مرات عدة ان برنامجها لتطوير رادع نووي غير قابل للتفاوض.

وتصر واشنطن وسيول على ضرورة ان يثبت الشمال التزامه بالتخلي عن السلاح النووي كشرط لاستئناف المحادثات السداسية.

 

×