×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

بوكو حرام تقول انها حققت انتصارات على الجيش النيجيري

قال زعيم جماعة بوكو حرام الاسلامية ان جماعته حققت عشرات الانتصارات على الجيش النيجيري خلال هجومه المستمر فيما لم تتكبد المجموعة سوى خسائر طفيفة، داعيا الاسلاميين في دول اخرى للقتال معهم، وذلك بحسب فيديو وصل الى وكالة فرانس برس الثلاثاء.

والفيديو هو اول تعليقات علنية من زعيم بوكو حرام ابو بكر شيكاو منذ اطلاق الجيش النيجيري هجوما كاسحا في 15 مايو ويتضمن ايضا دعوة للاسلاميين الاجانب للانضمام الى القتال في نيجيريا.

ولا يمكن تحديد مكان وجود شيكاو في الفيديو الذي يبدو فيه جالسا ويرتدي لباسا مرقطا، على رأسه عمامة وبجانبه رشاش كلاشنيكوف.

وتتعارض اقوال شيكاو مع بيانات الجيش الذي اكد تحقيق انتصارات كبيرة خلال الهجوم ومنها تدمير معسكرات لبوكو حرام والقيام بعشرات الاعتقالات.

ولا يمكن التاكد من تصريحات الجهتين من مصادر مستقلة حيث ان الجيش قطع خدمة الهاتف النقال في معظم مناطق شمال الشرق والتوجه الى مواقع نائية ممنوع.

وقال ابو بكر شيكاو في شريط الفيديو ومدته ساعة "منذ ان بدأنا هذه الحرب المستمرة التي يطلقون عليها حالة طوارئ ... في بعض الحالات كان الجنود الذين يواجهوننا يستديرون ويفرون".

واضاف ان القوات النيجيرية "كانت ترمي سلاحها وتفر".

ودعا الاسلاميين الذين لديهم نفس التفكير في دول اخرى مثل افغانستان وباكستان والعراق للانضمام الى الحرب لاقامة دولة اسلامية في نيجيريا.

وقال "ندعو اخوتنا في هذه الدول التي ذكرت. يا اخوتنا انضموا الينا" في فيديو باللغتين العربية والهاوسا المستخدمتين في شمال نيجيريا.

ويعرض الفيديو صورا لعربات واسلحة يقول انها صودرت من الجنود النيجيريين.

وشيكاو الذي وضعته الولايات المتحدة على لائحة الارهاب العالمي، يكرر تصريحات سابقة بان بوكو حرام "لن تتوقف عن خطف نسائكم واطفالكم حتى تفرجوا عن نسائنا واطفالنا واخوتنا".

ويقول في الشريط ان هدف بوكو حرام هو امام اقامة دولة اسلامية او "الشهادة".

وقام شخص بتسليم الفيديو لوكالة فرانس برس على غرار رسائل اخرى من بوكو حرام. وصور شيكاو في الفيديو تبدو متسقة مع الصور التي نشرت في السابق.

وبدأت نيجيريا هجوما ضد بوكو حرام في 15 مايو بعد ان اعلن الرئيس غودلاك جوناثان حالة الطوارئ في شمال شرق البلاد معقل المتمردين الاسلاميين.

وتم نشر الاف الجنود وقصفت الطائرات المقاتلة مخيمات مفترضة لبوكو حرام.

وفي 20 مايو قال الجيش انه استعاد السيطرة على خمس مناطق نائية في شمال الشرق حيث كان المتمردون الاسلاميون اعلنوا سيطرتهم.

وقال الجيش ايضا انه اعتقل 120 متمردا مفترضا.

واخر بيانات الجيش يقول ان 25 متمردا اعتقلوا و3 قتلوا في عمليات في نهاية الاسبوع بينهم متمرد يدعى "ابا" على لائحة الاكثر مطلوبين واضاف البيان ان جنديا قتل ايضا في العمليات.

وقال البيان ان "جنود القوات الخاصة اعترضوا رسائل وجهت الى متمردين هاربين تحثهم على عدم الاستسلام بل القتال حتى النهاية".

واضاف البيان ان "محاولة البعض منهم الاستجابة للدعوة احبطت في نهاية الاسبوع بعد ان تم تعقبهم الى بعض المستوطنات والبلدات باتجاه الحدود حيث كانوا يخططون لاعادة تجميع انفسهم".

والاسبوع الماضي قال الجيش ايضا انه قام بتحرير ثلاث نساء وستة اطفال خطفتهم جماعة بوكو حرام.

وطالبت الجماعة باقامة دولة اسلامية في اكبر دول افريقيا من حيث عدد السكان واكبر منتج للنفط رغم ان مطالبها تغيرت باستمرار.

ويعتقد ان الجماعة تضم فصائل مختلفة باهداف متباينة.

وواجه الجيش النيجيري انتقادات حادة ازاء رده على بوكو حرام بما في ذلك مزاعم عن عمليات قتل خارج نطاق القضاء واعتقالات تعسفية وتوقيفات غير قانونية.

 

×