مقتل سبعة جنود في هجوم لحركة التمرد الشيوعية في الفيليبين

قتل سبعة جنود من القوات الخاصة في الفيليبين الاثنين في شمال الارخبيل بيد متمردين ينتمون الى حركة التمرد الشيوعية، كما اعلنت السلطات، في حين ان المفاوضات بين الحكومة وحركة التمرد متوقفة.

وقام عناصر من الجيش الشعبي الجديد بقتل سبعة جنود وجرح سبعة اخرين في كمين قرب بلدة ريفية على بعد 300 كلم شمال مانيلا، كما اوضح المتحدث باسم الشرطة سيزار اورلانيس.

وكان الجنود متوجهين الى آلاكابان عندما انفجرت قنبلة يدوية الصنع لدى مرور اليتهم. ثم فتح المتمردون النار عليهم.

وينتمي كل الضحايا الى قوات التدخل الخاصة، وهي وحدة من قوات النخبة تلقت التدريب لشن معارك ضد المتمردين وخصوصا متمردي الجيش الشعبي الجديد الذي يعتبر احدى حركات التمرد الشيوعية التي تنشط وفق الطريقة الماوية الاقدم في اسيا.

وتنشط حركة التمرد الشيوعية في الفيليبين منذ 1969، وقد لقي اكثر من 30 الف شخص مصرعهم في هذا النزاع، بحسب الحكومة.

وكان من المفترض ان تستانف مفاوضات سلام بين الحكومة والجبهة الديموقراطية الوطنية، الذراع السياسية للمتمردين، في النروج في خريف 2012، لكنها متوقفة على اثر رفض مانيلا المتكرر للافراج عن 18 ناشطا مسجونين، وهو شرط مسبق طرحته حركة التمرد لاستئناف المفاوضات التي تحدثت مانيلا الشهر الماضي عن فشلها.

ويعتبر الجيش انه لم يعد في صفوف الجيش الشعبي الجديد سوى اربعة الاف مقاتل تقريبا مقابل 26 الفا في الثمانينات. والجيش الشعبي الجديد الذي يجند غالبية انصاره في المناطق الريفية الفقيرة، شن عدة هجمات هذه السنة.

 

×