اسلاميون يهاجمون شبابا باسم الدفاع عن "القيم الاخلاقية" في تركيا

اصيب شخص بجروح عندما هاجمت مجموعة من الاسلاميين باسم الدفاع عن "القيم الاخلاقية"، بالسلاح الابيض تجمعا لشبان يقبلون بعضهم البعض في بادرة غير معهودة السبت في انقرة، على ما افادت الصحف التركية الاحد.

وتجمع اكثر من مئتي شخص معظمهم من الشبان قرب محطة مترو في وسط العاصمة التركية احتجاجا على عناصر من البلدية التي يشرف عليها الحزب الاسلامي المحافظ الحاكم في تركيا، تدخلوا باسم "القيم الاخلاقية" ضد شاب وشابة كانا يقبلان بعضهما في الشارع على ما افادت صحيفتا ميليات وحريات.

وعندما بدأ المتظاهرون يتبادلون القبلات تعبيرا عن تضامنهم مع الشابين هاجمت مجموعة من عشرين شخصا يرددون "الله اكبر" بالسكاكين بعض المتظاهرين رغم انتشار الشرطة فاصابوا شابا بجروح نقل اثرها الى المستشفى على ما افادت الصحفتان.

ويحكم تركيا البلد الذي يمثل فيه المسلمون 99 بالمئة من السكان، منذ عشر سنوات حزب العدالة والتنمية المنبثق عن التيار الاسلامي الذي تقول الاوساط العلمانية انه يريد فرض التيار الاسلامي على الشعب التركي تدريجيا.

وافادت الاستطلاعات ان تركيا ازدادت تشددا دينيا مقارنة بفترة ما قبل تولي الحكم حزب العدالة والتنمية بقيادة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي ينتقد بانتظام استهلاك الكحول.