الفيليبين: 12 قتيلا في مواجهات بين الجيش وناشطين من جماعة ابو سياف الاسلامية

اعلن الجيش الفيليبيني مقتل اثني عشر شخصا في جنوب البلاد السبت في مواجهات مع ناشطين من جماعة ابو سياف الاسلامية التي اعتبرت مسؤولة عن اكثر الهجمات دموية في البلاد.

واعلن المتحدث باسم الجيش الجنرال دومينغو توتان لوكالة فرانس برس ان المعارك في جزيرة جولو اوقعت سبعة قتلى وتسعة جرحى في صفوف القوات المسلحة. وقتل خمسة من عناصر جماعة ابو سياف.

وعثرت مجموعة من القوات البحرية كانت تقوم بعملية استطلاع للعثور على المسؤولين عن عمليات خطف، على هؤلاء الاسلاميين قرب مدينة باتيكول.

واضاف الجنرال توتان ان "المعركة وقعت عند الفجر. كنا نبحث عن المسؤولين عن عملية خطف حصلت اخيرا في المنطقة وبينها عملية خطف زوجة جندي".

وبعد يومين من عملية الخطف، تم الافراج عن المراة سالمة من قبل جماعة ابو سياف في جزيرة باسيلان المجاورة.

وتم نقل جنود فرقة الاستطلاع الجرحى جوا الى المستشفى العسكري في مدينة زامباونغا، كما

اضاف المتحدث باسم الجيش الذي اضاف ان حياتهم ليست في خطر.

ونفذت جماعة ابو سياف المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي تأسست في التسعينات سلسلة اعتداءات بينها حريق متعمد في سفينة قبالة سواحل مانيلا في شباط/فبراير 2004 واسفر عن 116 قتيلا.

وتولى قيادتها في البداية ناشط فيليبيني قاتل في افغانستان ضد الاحتلال السوفياتي في الثمانيات.

وهي تقف ايضا خلف خطف 21 شخصا في 23 نيسان/ابريل 2000 منهم عشرة سياح اجانب في جزيرة سيبادان الماليزية الذين افرج عنهم في مقابل ملايين من الدولارات.

والجماعة مدرجة على لائحة المنظمات الارهابية للحكومة الاميركية. وينتشر حوالى 600 جندي اميركي في جنوب الفيليبين لتدريب العسكريين المحليين.

 

×