مقتل 16 طفلا ومعلمتهم في حريق حافلة مدرسية في باكستان

قتل 17 شخصا على الاقل هم 16 طفلا ومعلمتهم صباح السبت عندما اندلع حريق في حافلتهم المدرسية في وسط باكستان، كما ذكرت السلطات.

وكانت الحافلة التي تقل 24 طفلا متوجهة الى مدرسة خاصة في مدينة غوجرات الصغيرة في اقليم البنجاب على بعد 110 كلم شمال لاهور (شرق)، عندما اندلع فيها فجأة حريق بحسب ما صرح لوكالة فرانس برس قائد الشرطة المحلية دار علي خطاك.

وذكرت مصادر المستشفيات "اندلع الحريق في الحافلة عندما كان الاطفال على بعد بضعة كيلومترات من مدرستهم"، معربة عن الاسف لمصرع 16 على الاقل من التلامذة الذين تتفاوت اعمارهم بين 5 و15 عاما ومعلمتهم. واصيب خمسة اطفال ايضا بجروح خطرة ونقلوا على جناح السرعة الى المستشفى.

وتسببت شرارة على ما يبدو في اندلاع الحريق في الحافلة التي تعمل بنوعين من الوقود عندما نقل السائق عمل المحرك من الغاز الى البنزين، حسب المسؤول نفسه الذي اضاف ان خزان الغاز غير متضرر.

وفي باكستان، يعمل عدد كبير من الاليات على البترول والغاز الطبيعي المضغوط، وهو وقود زهيد الثمن تستخدمه السيارات الصغيرة وسيارات الاجرة والحافلات. وتحول عدد كبير من الاليات في السنوات الاخيرة الى استخدام الغاز الطبيعي المضغوط، لكن السلطات تواجه صعوبات في الوقت الراهن لتأمين الطلب على هذا الوقود.

وقال عابد خان وهو ايضا مسؤول في الشرطة ان السائق هرب بعد اندلاع الحريق. واكد رئيس الوزراء بالوكالة مير هزار خان خوسو ان هذا "الحادث المأسوي" قد "احزنه".

وتسجل في باكستان اسوأ حوادث السير القاتلة في العالم بسبب سوء حال الطرقات والصيانة السيئة للسيارات والقيادة المتهورة.

 

×