اوباما يحدد اطارا جديدا لاستراتيجية الولايات المتحدة لمكافحة الارهاب

اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الخميس اطار جديدا لاستخدام الطائرات المسلحة من دون طيار اضافة الى تدابير جديدة في محاولة للتوصل الى اغلاق معتقل غوانتانامو العسكري، وذلك في خطاب طويل خصص لاستراتيجية مكافحة الارهاب في الولايات المتحدة.

واوضح اوباما الذي تحدث امام جامعة الدفاع الوطني في واشنطن انه وقع مذكرة جديدة تحدد الظروف التي يمكن فيها لبلاده ان تستخدم الطائرات من دون طيار لشن ضربات في الخارج.

وتنص هذه المذكرة على ان الاشخاص المستهدفين بهذه الضربات ينبغي ان يشكلوا خطرا "وشيكا" على الاميركيين، موضحة ان هذه الضربات لا يمكن ان تحصل الا اذا كان من الصعوبة بمكان اعتقال المشتبه به. وقال الرئيس ان "اللجوء الى الطائرات من دون طيار بات له اطار مشدد، لن تلجا الولايات المتحدة الى ضربات حين نستطيع القبض على ارهابيين، ان اولويتنا دائما هي القبض عليهم واستجوابهم وملاحقتهم امام القضاء".

وتابع اوباما "قبل شن ضربة، ينبغي ان يكون هناك شبه يقين انه لن يقتل او يصاب اي مدني". لكنه لاحظ ايضا انه ينبغي الموازنة بين خطر سقوط ضحايا مدنيين وخطر سقوط ضحايا جراء هجمات قيد الاعداد.

وحرص على توسيع مجال المناقشة محذرا من "اننا لا نستطيع اللجوء الى القوة في اي مكان تتجذر فيه ايديولوجية متطرفة. وفي ظل عدم وجود استراتيجية تقلص التطرف من مصدره، فان حربا دائمة عبر طائرات من دون طيار ومجموعات كوماندوس او انتشار عسكري ستكون خاسرة سلفا".

وعاد اوباما في خطابه الذي استمر ساعة الى قضية انور العولقي وذلك غداة اقرار ادارته بانها مسؤولة عن مقتل الامام المتطرف الاميركي اليمني في قصف لطائرة من دون طيار في اليمن في ايلول/سبتمبر 2011.

واثار هذا الاغتيال المحدد الهدف قلق مجموعات الدفاع عن حقوق الانسان، وخصوصا ان الدستور الاميركي يكفل لمواطنيه الافادة من الية قضائية.

وقال اوباما في هذا الصدد "حين يتوجه اميركي الى الخارج لشن حرب على الولايات المتحدة وحين تعجز الولايات المتحدة وشركاؤها عن اعتقاله قبل ان ينجز مؤامرته، فان جنسيته لن تحميه، وكذلك فان شخصا معزولا يطلق النار على حشد يجب الا تحميه قوات من الشرطة".

كذلك، اعلن اوباما في خطابه انه سيرفع القيود عن نقل معتقلين في سجن غوانتانامو في كوبا الى اليمن، منبها الى ان ملف كل من هؤلاء المعتقلين سيتم درسه على حدة.

وفيما لا يزال 103 معتقلين في غوانتانامو من اصل 166 مضربين عن الطعام، كرر اوباما عزمه على اغلاق السجن نهائيا، وهو وعد قديم يعود الى حملته الانتخابية لم يتمكن من الوفاء به بسبب اعتراض الكونغرس.

ولفت اوباما الى انه سيعين موفدا خاصا للاشراف على نقل السجناء وداعيا وزارة الدفاع الى تحديد موقع داخل الاراضي الاميركية سيتم فيه اجراء المحاكمات العسكرية الاستثنائية للمعتقلين الذين صدرت اتهامات بحقهم.

وطلب مساعدة الكونغرس لاغلاق المعتقل مع اقراره بان "المسائل السياسية صعبة".

ورحبت سفارة اليمن في واشنطن باعلان الرئيس الاميركي، وقال المتحدث باسم السفارة محمد الباشا في بيان ان "حكومة اليمن ترحب بخطاب وخطوات الرئيس اوباما اليوم. ان اليمن يرحب خصوصا بقرار الادارة رفع القيود عن نقل معتقلين الى اليمن".

واضاف البيان ان اليمن "سيتابع كل المراحل الضرورية للتاكد من عودة معتقليه في شكل امن وسيواصل العمل على اعادة تاهيلهم تدريجا واعادة دمجهم في المجتمع".

وكان النواب الاميركيون اقروا في كانون الاول/ديسمبر 2010 قانونا يحظر نقل اي من معتقلي غوانتانامو الى الاراضي الاميركية.

كما فرضت شروط قاسية على عودة هؤلاء الى بلدانهم الام، اذ على السلطات في تلك البلدان ان تخضع المعتقلين السابقين للمراقبة وتمنعهم من المشاركة في انشطة ارهابية.

ونبه اوباما الى ان "التاريخ سيكون قاسيا على هذا الجانب في مكافحتنا للارهاب، وعلى اولئك الذين لن ينجحوا في وضع حد له".

وقوطع خطاب الرئيس الاميركي مرارا من جانب متظاهرة مرتبطة بمجموعة "كود بينك" السلمية حتى تم طردها من القاعة.

وانتقد الجمهوريون في الكونغرس الاميركي الخميس ما اعلنه الرئيس باراك اوباما في شان استراتيجية مكافحة الارهاب، وخصوصا محاولته الجديدة اغلاق معتقل غوانتانامو.

وقال السناتور الجمهوري جون ماكين في مؤتمر صحافي "لا نزال نجد انفسنا في نزاع طويل وصعب مع القاعدة"، معتبرا ان ما اعلنه اوباما يعكس "درجة لا تصدق من انعدام الواقعية".

واضاف ماكين ان "القاعدة تنمو في كل مكان، في الشرق الاوسط ومالي واليمن"، منتقدا قسما من الخطاب اعتبر فيه اوباما ان خطر الارهاب يتراجع في الولايات المتحدة.

واذ ذكر بالهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي الليبية وبتفجيري بوسطن، راى رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب ايد رويس ان "الرئيس لا يزال يقلل من اهمية التهديد الخطير للقاعدة وارهابييها".

واضاف النائب الجمهوري "ليس الان وقت التخلي عن الجهود الجبارة التي نبذلها لضمان امن الاميركيين".

واكد النائب ساكسبي شامبليس العضو في لجنة الاستخبارات في مجلس النواب رفضه الشديد لهذا التدبير واصفا المعتقلين في غوانتانامو بانهم "قتلة".

وتساءل شامبليس "هل اظهر اليمن قدرة اكبر على مراقبة هؤلاء الافراد؟ على الاطلاق. اذا تم نقل هؤلاء الافراد الى اليمن فهذا يعني الافراج عنهم".