×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الاعتداء الفاشل في موسكو كان يستهدف "مكانا مكتظا"

اعلن مصدر قريب من التحقيق الجاري في روسيا ان المشتبه فيهم الذين كانوا يعدون لاعتداء في موسكو احبطته اجهزة الاستخبارات الروسية (اف.اس.بي) ، كانوا يستهدفون "مكانا مكتظا جدا" في وسط العاصمة.

وافاد المصدر وكالة انترفاكس بان "المعلومات الاولية تفيد ان المتمردين الذين قضي عليهم في اويخوفو زويفو (مدينة تبعد تسعين كلم عن موسكو) كانوا يعدون لاعتداء في مكان مكتظ جدا في العاصمة".

واعلن جهاز اف.اس.بي الاثنين انه احبط اعتداء في العاصمة وطوق منزلا في منطقة موسكو كان يختبئ فيه ثلاثة مشتبه فيهم هم مواطنون روس تدربوا في افغانستان وباكستان وقتل اثنين منهم في تبادل الرصاص مع قوات الامن.

واضاف المصدر ان "المتمرد الذي بقي على قيد الحياة حاول الفرار بالقفز من النافذة وهو يعاني من كسور واصيب ايضا بسلاح ناري لكن المعلومات الاولية ترجح ان تكون حالته تسمح باستجوابه".

وتابع ان "الاهم هو الحصول منه عن معلومات حول شركاء محتملين في منطقة موسكو ومقارنة تلك المعلومات باللتي جمعت قبل القاء القبض عليه".

واكد المصدر ان المشتبه فيهم كانوا يخضعون لمراقبة الاجهزة الخاصة الروسية منذ اشهر وان "الثلاثة اسلاميون".

واضاف ان المحققين يتحرون في معلومات ترجح انتماء الثلاثة الى الحركة الاسلامية في اوزبكستان الموالية لتنظيم القاعدة في أسيا الوسطى.

وشهدت موسكو منذ اكثر من عشر سنوات عدة اعتداءات دامية.

واستهدف اخرها مطار دوموديدوفو الدولي -وهو اكبر مطارات موسكو- اسفر في يناير 2011 عن سقوط 34 قتيلا والاعتداء المزدوج في مترو موسكو في 2010 (اربعين قتيلا).

وتبنت تلك الاعتداءات حركة اسلامية في القوقاز الروسي يقودها الشيشاني المطلوب دوكو عمروف.

ونصب دوكو عمروف الذي كان ينتمي الى حركة التمرد الشيشانية التي قاتلت القوات الروسية من اجل استقلال الشيشان، نفسه "اميرا على القوقاز" بعد تخليه عن قضية استقلال الشيشان في 2007.

 

×