كوريا الشمالية تفرج عن صيادين صينيين كانت تحتجزهم

أعلن مسؤول صيني، اليوم الثلاثاء، أن كوريا الشمالية أفرجت عن صيادين صينيين محتزين لديها.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن مسوؤل بالقنصلية الصينية في بيونغ يانغ، إن الصيادين الصينيين المحتجزين لدى جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية أطلق سراحهم صباح اليوم.

وأضاف المسؤول أن يوي شيويه جيون، مالك قارب الصيد الخاص (لياونينغ جينيريك) "أخبرنا بأن جميع الصيادين والقارب تم إطلاق سراحهم بسلام وهم في طريق العودة"، مضيفا أن الصيادين سيواصلون الصيد في البحر قبل التوجه إلى الصين.

غير أنه قال إن حكومة كوريا الشمالية لم تؤكد بعد خبر الإفراج عن الصياديين للسفارة الصينية.

وكانت السفارة الصينية تقدمت بشكاوى لوزارة الخارجية لكوريا الديمقراطية مطالبة بالإفراج الفوري عن القارب و16 صياداً كانوا على متنه.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونغ لي، دعا أمس كوريا الشمالية إلى الحفاظ على صحة الصيادين الصينيين وحقوقهم ومصالحهم المشروعة ومعالجة الحادثة بشكل ملائم.

وتأتي الحادثة بإطار سلسلة من التوترات التي شابت العلاقة بين كوريا الشمالية وحليفتها الرئيسية الصين مؤخراً، بعد أن أعربت بيجينغ عن معارضتها لتجارب إطلاق صواريخ نووية قامت بها كوريا الشمالية في شباط/فبراير الماضي وإعلان بنك الصين التابع للدولة عن إغلاق حساب مصرف كوري شمالي تتهمه الولايات المتحدة بدعم البرامج النووية الكورية الشمالية.

وبرزت أصوات في الصين تطالب الحكومة بإظهار غضبها تجاه بيونغ يانغ.

يذكر ان هذه ليست المرة الأولى التي تقع فيها حادثة من هذا النوع في البحر الأصفر حيث يزدهر صيد الأسماك، ففي أيار/مايو 2012، احتجز كوريون شماليون مجهولون 29 صيادًا صينيا وثلاثة زوارق، أطلقو سراحهم بعد أسبوعين من دون اتضاح الجهة التي تقف خلف ذلك أو ما إذا تم دفع فدية.