×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

مسؤول بريطاني: المعارضة السورية تصر على الحصول على أسلحة قبل التفاوض

قال مسؤول بوزارة الخارجية البريطانية إن المعارضة السورية تصر على الحصول على أسلحة قبل الموافقة على الدخول في مفاوضات مع نظام بلادها.

ونسبت صحيفة الغارديان اليوم الخميس إلى المسؤول الذي لم تكشف عن هويته قوله في اجتماع بمجلس العموم (البرلمان) البريطاني "نسعى لاقناع المعارضة السورية بالانخراط في مفاوضات مع الناس الذين لا يريدون التفاوض معهم، والواقع السياسي هو أننا نحتاج إلى تعديل الحظر على الأسلحة لاقناعهم بالجلوس على طاولة المفاوضات لأنهم بحاجة إلى حافز".

واضاف المسؤول بوزارة الخارجية البريطانية أن الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على سوريا "يدفع البلاد نحو التطرف"، مقترحاً "تسليم الأسلحة إلى مجموعات المعارضة السورية بعد التأكد من أنها ضد التطرف والانتهاكات".

وقال "إن الجميع يحصل على الأسلحة باستثناء الأخيار.. وهذا يعني أن الناس أصبحوا أكثر تطرفاً في سوريا، وأن الناس على الجانب المتطرف يفوزون وقادرون على توفير الأمن والخدمات في المناطق التي تعاني من فراغ في حين لا تتمكن الأطراف المعتدلة من القيام بذلك، مما يجعل الوضع أسوأ".

واضاف المسؤول البريطاني أن المعارضة السورية "تريد منا أن نقوم بتعديل حظر الأسلحة المفروض من الاتحاد الأوروبي لأنها تشعر بأن هناك بديلاً آخر قبل أن تجلس على طاولة المفاوضات.. وعلينا النظر في ذلك لأن هذا هو الواقع".

واشار إلى تنامي شعور الإحباط بين أوساط الدبلوماسيين البريطانيين جراء الموقف الروسي بشأن سوريا، واصفاً بـ "المخادع استشهادها بأحداث ليبيا كذريعة لعدم التحرك حيال سوريا".

وقال"هدفنا هو تحفيز المجتمع الدولي لإيجاد حل للأزمة السورية، لكن تحقيقه استعصى حتى الآن بسبب انهيار النظام الدولي بعد أحداث ليبيا".

واضاف أن اتفاق الولايات المتحدة وروسيا على الدعوة إلى مؤتمر دولي حول سوريا "يمكن أن يشكل نقطة تحول".