بيونغ يانغ تندد بالاستفزاز بعد وصول حاملة الطائرات يو اس نيميتز

دانت كوريا الشمالية الاحد "الاستفزاز الخطير" بعد وصول امس قبالة سواحل كوريا الجنوبية اسطول تابع للبحرية الاميركية بقيادة حاملة الطائرات يو اس نيميتز لاجراء مناورات جديدة.

ويضم الاسطول مدمرات وسفنا دورية على متنها 64 طائرة ستشارك في الايام المقبلة في مناورات مشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بعد اسبوعين على انتهاء تدريباتهما السنوية التي اثارت استياء بيونغ يانغ.

وانتقدت اللجنة الكورية الشمالية لتوحيد الكوريتين سلميا المكلفة شؤون البلدين، "الاستفزاز العسكري الخطير" الذي من شأنه تأجيج حدة التوتر.

وقالت اللجنة ان "هذه المناورات البحرية المشتركة التي تستخدم فيها الاسلحة الاكثر تطورا منها حاملة طائرات نووية تشكل ابتزازا وتثبت بان هناك نية في غزو بلادنا وصلت الى درجة غير مسؤولة".

وكانت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة اختتمت في 30 نيسان/ابريل مناورات مشتركة شارك فيها لمدة شهرين الجيش الكوري الجنوبي وحوالى ثلث الجنود الاميركيين ال28500 الموجودين في كوريا الجنوبية.

ودانت بيونغ يانغ هذه المناورات السنوية التي تقول انها ترمي الى التمهيد لغزو اراضيها من قبل كوريا الجنوبية بدعم من الولايات المتحدة.

وشهدت شبه الجزيرة الكورية عودة للتوتر بعد عملية ناجحة لاطلاق صاروخ قامت بها بيونغ يانغ في كانون الاول/ديسمبر، اعتبرته سيول وحلفاؤها صاروخا باليستيا واعقبتها تجربة نووية ثالثة في شباط/فبراير ثم عقوبات جديدة صوت عليها مجلس الامن الدولي الجمعة. وردت بيونغ يانغ بالتهديد بتوجيه ضربات وبحرب نووية ونشرت منصات لاطلاق صواريخ مختلفة المدى على طول سواحلها.

 

×