×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الإدعاء في نابولي يطلب محاكمة برلسكوني بتهمة رشوة سيناتور لإسقاط حكومة سلفه

طلب الإدعاء في نابولي، اليوم الخميس، محاكمة رئيس الوزراء السابق، سيلفيو برلسكوني بتهمة الفساد.

بقضية رشوة السيناتور، سيرجيو دي غريغوريو، لتغيير موازين القوى السياسية من أجل إسقاط حكومة سلفه رومانو برودي.

وقالت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا)، إن الإدعاء طلب محاكمة برلسكوني في قضية "شراء ذمم سياسية" بتهمة رشوة دي غريغوريو، للانتقال من معسكر إلى آخر عام 2008، بهدف إسقاط برودي.

وطلب الإدعاء أيضاً، إدانة دي غريغوريو، الذي قال إنه حصل على الملايين من برلسكوني، وكذلك ولتر لافيتولا، وهو مساعد لرئيس الوزراء الأسبق والمدير السابق لصحيفة "لافانتي".

وتتهم نيابة نابولي برلسكوني بتقديم 3 ملايين يورو (3.9 ملايين دولار)، بواسطة لافيتولا، إلى دي غريغوريو الذي انتخب في قائمة ايطاليا القيم (المتحالفة مع حكومة برودي) ليتحول إلى شعب الحرية، ويصوّت على سحب الثقة من الحكومة آنذاك.

وكان دي غريغوريو، اعترف الشهر الماضي علناً بجلسة استماع أمام مدعين في روما، أنه أخذ مليوني يورو من برلسكوني، نافياً أن يكون ذلك رشوة لتغيير موقفه من يسار الوسط إلى يمين الوسط.

وكانت حكومة برودي سقطت عام 2008 بعد خسارة الثقة بمجلس الشيوخ وهو ما قاد إلى انتخابات جديدة فاز فيها برلسكوني.

ويأتي ذلك بعد يوم من تأييد محكمة استئناف إيطالية حكماً يقضي بحبس برلسكوني 4 سنوات بقضية "حقوق البث التلفزيوني" المتهم فيها بالتهرب الضريبي.

كما يحاكم برلسكوزني بالقضية المعروفة إعلامياً باسم "روبي غيت"، والمتهم فيها بـ"دعارة القصّر" مع الراقصة المغربية القاصر، كريمة المحروق، الشهيرة باسم "روبي"، و"استغلال السلطة" لتدخّله للإفراج عنها عندما كانت محتجزة بتهمة السرقة.

 

×