×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

بريطانيا وضعت مقترحات لرفع الحظر الأوروبي عن تسليح الإئتلاف السوري المعارض

ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، اليوم الخميس، أن الحكومة البريطانية وضعت مقترحات لرفع أو تعديل حظر الأسلحة المفروض على سوريا من قبل الإتحاد الأوروبي، لتسليح الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي تعتبره المعارضة الرئيسية في البلاد.

وقالت (بي بي سي) إن الحكومة البريطانية ترى "أن هذا التحرك سيدعم القوى المعتدلة في المعارضة السورية، ومن شأنه أن يضع أيضاً ضغوطاً على الحكومة السورية للدخول في مفاوضات على حل سياسي"، للأزمة الدائرة في البلاد منذ أكثر من عامين.

واضافت أن المقترحات ادرجتها الحكومة البريطانية في وثيقة مطروحة للنقاش وزعتها على الدول الـ 27 الأعضاء بالإتحاد الأوروبي، قبل انتهاء مدة الحظر الذي يفرضه الأخير على الأسلحة إلى سوريا بنهاية الشهر الحالي.

ووضعت الوثيقة البريطانية خيارين لتغيير الوضع القائم، يتمثل الأول في رفع الحظر المفروض على الأسلحة ضد الإئتلاف السوري المعارض، ويقترح الثاني ازالة عبارة "غير فتاكة" من قائمة الإستثناءات من الحظر لتمهيد الطريق أمام تزويد الإئتلاف بالأسلحة.

وقالت (بي بي سي) إن الوثيقة البريطانية تقترح بأن الاتحاد الأوروبي "سيحتاج إلى اجراء تقييم دقيق حول استخدام أية أسلحة يرسلها إلى المعارضة السورية، يضمن أن يتم استعمالها للأسباب الصحيحة الرامية إلى حماية المدنيين".

واضافت أن الحكومة البريطانية تجادل بأن دعم القوى المعتدلة في المعارضة السورية من شأنه أن يزيد الضغط على الحكومة السورية للتفاوض على حل سياسي، ويسمح أيضاً للاتحاد الأوروبي بالاستجابة بمرونة على أي تصعيد خطير في الصراع، مثل شن هجوم بالأسلحة الكيميائية.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، حذّر مؤخراً من أن بلاده "قد تضطر للقيام بأشياء على طريقتها الخاصة إذا فشلت بتأمين تخفيف الحظر الذي يفرضه الاتحاد الأوروبي على الأسلحة إلى سوريا"، وألمح بأنها تدرس استخدام حق النقض (الفيتو) ضد أي تمديد يقره الإتحاد لحظر الأسلحة.