×

تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 212

الخارجية البريطانية: الغارات على دمشق دليل على الوضع المتفجر

اعتبر متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية، أن الغارات التي تعرضت لها العاصمة السورية في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، تأكيد على الوضع المتفجر، واعرب عن قلق حكومة بلاده من التقارير عن مذبحة البيضا.

وقال المتحدث لـ يونايتدبرس انترناشونال "نحن على علم بالتقارير عن الغارات الجوية لكن ليس من المفيد التكهن الآن، وكما اعلن وزير الخارجية، وليام هيغ، أنه لن يتكهن بشأنها قبل أن يحصل على تأكيد حقيقي بأن الاسرائيليين نفذوا الضربات الجوية".

واضاف أن مثل الأحداث "تأكيد على مدى قابلية الوضع للانفجار، كما أن وحشية نظام الأسد والدعم الذي يتلقاه من ايران تزعزعان استقرار المنطقة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية "هذا هو السبب في أننا وشركاءنا ندعم المعارضة السورية لتحقيق انتقال موثوق إلى سوريا أكثر استقراراً".

وكانت كالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اعلنت في وقت سابق اليوم "أن دوي عدة انفجارات سُمع قرب منطقة الهامة بريف دمشق، وأن المعلومات الأولية افادت بأنها ناجمة عن اعتداء اسرائيلي بالصواريخ على مركز البحوث العلمية في جمرايا وادت إلى سقوط ضحايا".

وحول مجزرة البيضا، اعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية عن "قلق حكومة بلاده العميق ازاءها"، مشدداً على أنها "تُعد مثالاً آخر على الوحشية التي يلحقها نظام الأسد بالشعب السوري، إذا ما تأكد صحة وقوعها".

وحثّ المتحدث جميع الأطراف، ولا سيما النظام السوري، والذي حمّله الجزء الأكبر من مسؤولية، على " وقف القتل".

وقال "سنستمر في العمل مع شركائنا من أجل التوصل إلى حل يؤدي إلى الانتقال السياسي من خلال زيادة الضغط على النظام السوري لإجباره على الجلوس إلى طاولة المفاوضات، ودعم المعارضة لجعلها قادرة على تلبية احتياجات الشعب السوري بصورة أفضل، والتخفيف من الأثر الإنساني داخل سوريا وعلى المنطقة".

 

×