كوريا الشمالية تخفض تدريباتها العسكرية مع انتهاء المناورات الكورية الجنوبية الأميركية

قال مصدر حكومي في سيول، اليوم الأحد، إنه تم رصد خفض مستوى التدريبات العسكرية في كوريا الشمالية بصورة كبيرة مع انتهاء المناورات العسكرية المشتركة بين القوات الكورية الجنوبية والأميركية التي انتهت في نهاية شهر نيسان/أبريل.

ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء، عن المصدر، قوله إن الجيش الكوري الشمالي قلل من مستوى تحليق طائراته منذ منتصف الشهر الماضي، ثم توقف تماماً بعد انتهاء المناورات المعروفة باسم "فرخ النسر"، وانخفض أيضاً مستوى التدريبات العسكرية للجيش الكوري الشمالي بصورة كبيرة مقارنة مع أوائل شهر نيسان/أبريل.

وأضاف أنه في وحدة المدفعية بالقرب من مدينة كيسونغ أيضاً، توقفت تدريبات إطلاق القاذفات نحو كوريا الجنوبية منذ نهاية الشهر الماضي، علماً أنه أجرى تدريبات على إطلاق القاذفات منذ شباط/فبراير مع إجراء تدريبات مكثفة للطائرات الحربية.

وتعد كوريا الشمالية العدة على ما يبدو لإقامة استعراض عسكري ضخم بمناسبة مرور 60 عاماً على عقد اتفاقية الهدنة والتي تصادف يوم 27 تموز/يوليو.

إلاّ أن الجيش الكوري الجنوبي ما زال يحافظ على حالة الترقب القصوى بافتراض ان كوريا الشمالية مستعدة لإطلاق صاروخ في أية لحظة.

وفي الوقت نفسه جددت كوريا الشمالية تأكيد موقفها من أن مصير مجمع كيسونغ الصناعي يعتمد على موقف كوريا الجنوبية، وطالبتها بالتوقف عن ما وصفتها الأعمال العدائية والاستفزازات العسكرية التي تستهدف كوريا الشمالية.

ونقلت وكالة "جوسون" للأنباء الكورية الشمالية عن متحدث باسم لجنة الدفاع الكورية الشمالية، قوله "إن كانت حكومة الدمية في كوريا الجنوبية قلقة على التأزم الامني في شبه الجزيرة الكورية، فعليها أولا وقف جميع الاستفزازات العسكرية والاعمال العدائية ضدنا على الفور".

وقال المتحدث "هذا هو السبيل إلى إعادة فتح الطريق المغلق وإعادة ربط خط الاتصالات وتطبيع نشاط الانتاج في المجمع".

يشار الى أن كوريا الجنوبية طالبت كوريا الشمالية بإعادة ربط خط الاتصالات بين الكوريتين، يوم الجمعة الماضي ، عندما اتفق الجانبان على مراجعة الحسابات لإغلاق المجمع الصناعي بصورة مؤقتة.

 

×