الحكومة التشادية تعلن احباط مؤامرة تهدف الى "زعزعة استقرار" السلطة

اعلنت الحكومة التشادية الاربعاء اعتقال اشخاص حاولوا "القيام بعمل ضد مؤسسات الجمهورية لزعزعة استقرارها"، مؤكدة ان هذه "المؤامرة" التي احبطتها تم الاعداد لها بعناية وكانت تهدف لضرب السلم في البلاد، بينما اكدت مصادر اخرى وجود نائب معارض بين المعتقلين.

وقالت الحكومة في بيان "اليوم، في الاول من ايار/مايو، حاولت مجموعة من الاشخاص الخبثاء القيام بعمل ضد مؤسسات الجمهورية لزعزعة استقرارها"، مؤكدة ان "المجموعة (...) تتآمر منذ اكثر من اربعة اشهر للنيل من السلم" في البلاد.

واضاف البيان ان "قوات الدفاع (...) تمكنت في النهاية من شل قدرتهم ومنعهم من تشكيل اي خطر"، مشيرا الى ان "المتورطين الاساسيين المعتقلين احيلوا الى المدعي العام للجمهورية لمقتضيات التحقيق".

ولم يعط البيان اي ايضاح بشأن هوية افراد المجموعة او انتماءاتهم او حتى عددهم، غير ان مصدرا امنيا اكد لوكالة فرانس برس ان السلطات اعتقلت "العديد من المدنيين والعسكريين، وبينهم (النائب المعارض) صالح مكي".

من جهته قال زعيم نواب المعارضة في البرلمان التشادي صالح كبزابو في رسالة عبر البريد الالكتروني تلقتها فرانس برس انه "منذ ساعتين نشهد حالة ضبابية في نجامينا والعديد من الاعتقالات، وبين المعتقلين صالح مكي (...) بحسب ما اكدت مصادر عديدة".

 

×