ثمانية قتلى على الاقل في هجوم انتحاري في بيشاور

قتل ثمانية اشخاص على الاقل واصيب 45 اخرون الاثنين حين صدم انتحاري بدراجته النارية حافلة ركاب في بيشاور، المدينة الكبرى شمال غرب باكستان التي تشهد اعمال عنف قبل الانتخابات، كما اعلنت السلطات.

وحاول الانتحاري تفجير نفسه عند مرور المسؤول المحلي الكبير صاحب زاده انيس لكنه لم يتمكن من اصابة هدفه واصطدم بحافلة محملة بالركاب في حي جهنجير اباد بحسب ما قالت مصادر في الشرطة المحلية.

وقال محمد فيصل ضابط الشرطة في بيشاور المدينة الواقعة على الحدود الافغانية والمناطق القبلية الخاضعة لشبه حكم ذاتي وتعتبر ملاذا لطالبان ان المسؤول "كان هدف هذا الهجوم لكنه نجا منه".

واضاف "قتل ثمانية اشخاص على الاقل واصيب 45 بجروح في هذا الهجوم الانتحاري". واكدت مصادر طبية هذه الحصيلة التي يمكن ان ترتفع اكثر بسبب العديد الكبير للجرحى.

وبحسب خبراء الشرطة فان الانتحاري كان محملا بستة كيلوغرامات من المتفجرات.

وقتل حوالى عشرة اشخاص في نهاية الاسبوع قرب بيشاور في هجمات ضد مرشحين للانتخابات العامة المرتقبة في 11 ايار/مايو ومناصريهم. ومنذ اكثر من اسبوعين قتل 56 شخصا على الاقل في اعمال العنف التي تسبق الانتخابات في باكستان.

وتبنت حركة طالبان الباكستانية المعارضة لاجراء الانتخابات وللاحزاب العلمانية، غالبية هذه الهجمات.

 

×