خمسة قتلى في هجوم على مرشح الى الانتخابات التشريعية الباكستانية

قتل خمسة اشخاص على الاقل واصيب اكثر من عشرين اخرين بجروح الاحد في اعتداء على مكتب مرشح مستقل الى الانتخابات التشريعية الباكستانية المرتقبة في ايار/مايو المقبل، كما صرح مسؤولون محليون.

وقد انفجرت القنبلة بالقرب من مكتب نور اكبر المرشح المستقل الى الانتخابات العامة المرتقب اجراؤها في 11 ايار/مايو المقبل في منطقة اوراكزاي القبلية التي تعد من معاقل طالبان المعارضين لاجراء هذا الاقتراع الحاسم لترسيخ الديمقراطية في هذا البلد المسلم الذي يعد 180 مليون نسمة.

ويقع مكتب نور اكبر في مدينة كوهات المجاورة لهذا الاقليم القبلي الواقع في ولاية خيبر بختونخوا (شمال غرب) كما اوضحت السلطات.

وقال ديلوار خان بنغاش قائد الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس ان "العبوة الناسفة المصنوعة يدويا كانت مخبأة قرب المكتب الانتخابي. وان خمسة اشخاص على الاقل قتلوا و22 اصيبوا بجروح".

وقال تنوير خان وهو مسؤول اخر في الشرطة المحلية لفرانس برس "ان المكتب الانتخابي كان مفتوحا عند وقوع الانفجار. وكان انصار نور خان جالسين ويتحدثون"، موضحا ان "الحصيلة قد ترتفع لان بعض الجرحى في حالة حرجة".

وتكثفت اعمال العنف خلال عطلة نهاية الاسبوع مع سلسلة اعتداءات استهدفت ثلاثة احزاب علمانية اعضاء في الائتلاف الحكومي المنتهية ولايته في اسلام اباد -حزب الشعب الباكستاني، حزب عوامي الوطني والحركة القومية المتحدة- ما اسفر ايضا عن سقوط 15 قتيلا في كراتشي كبرى مدن جنوب البلاد.

ودعت منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الانسان السلطات الباكستانية الى التحقيق في اعمال العنف هذه التي وقعت قبل الانتخابات.

 

×